حزام الأمان، و مؤسسة بلا أوراق

يثير استغرابي كل يوم الطريقة التي يبتسم بها ابني عندما أضع حزام الأمان له في السيارة، أو عندما يطلب مني أن أضعه له. لم يكن هذا حاله سابقا فقد كان يصرخ بشدة ويقاوم بعنف للخروج من القيد. لكن اغنية The Wheels on The Bus  من قناة Mother Goose Club تبدأ بمقدمة لطيفة تطلب فيها سائقة الحافلة من الركاب وضع الحزام أولا. وعبدالله معجب جدا بهذه الأغنية وشخصيات القناة اليوتيوبية.

في محاولة للوصول إلى مؤسسة بلا أوراق، Paperless organization، تقرر في العمل تحويل معظم الأنظمة الى الكترونية، وقد يبدو هدفا جيدا وممكنا تحقيقه، لولا تخبط المسؤولين عن الأنظمة وتخبط من وضع أهداف هذه الأنظمة. وما يؤسف له حقا هو كم المبالغ التي صُرفت لإنشاء هذه المشاريع ومقدار الوقت والجهد اللذين نستنفدهم في استخدام أنظمة تضع حدودا كثيرة جدا للطريقة التي يمكن لنا بها أن نتواصل مع الزملاء والمدراء. أضف إلى ذلك أن العقلية ما زالت مقيدة بالأوراق فنجد معظم المراسلات ورقية قد تم تصويرها ضوئيا أو طباعتها لاحقا. وهناك دائما الأعطال الفنية التي تمنع التحول الفعلي لهذا الهدف، وبطء الأنظمة، وإمكانية تحقيق الهدف المرجو من الأنظمة الجديدة باستخدام الأنظمة القائمة فعلا. الحجة التي يتناولها القائمون والمدافعون عن هذه الأنظمة أن أي نظام الكتروني لا بد أن تتواجد به بعض الأخطاء في البداية وأنه علينا أن نتعاون لتصحيحها معا. هذا ممكن لو كانت الأخطاء ثانوية. لكن أن يتم تقييد وتعطيل العمل بحجة بناء الكفاءات فهذا سخيف جدا، ويؤدي إلى تثبيط الهمم وخنق التواصل الفعال. لا أذكر حقا أين قرأت هذا ولكنه صحيح جدا. اذا طبقنا الحكومة الالكترونية على غبية سنحصل على حكومة الكترونية غبية. هاهاها


Speeding fines, birthday, books and online withdrawal

It is April already and my resolution to not get any speeding ticket fines this year proved manageable, till now!

I have a bad history with speeding fines, the first year I got speeding fines I was shocked and deeply ashamed, but that didn’t stop me from speeding the year after. Last year I used a different approach, I paid the fines online in the middle of the year, aiming to feel bad about the fines and control the speed issue, but at the end of the year I had to pay again and it was painful. So, starting 2014, I said I will drive as low as 80 KMPH if the sign said so, and it was horrible, I had to force my feet to stop acceleration, use the speed control in the car and allow my mind to adjust to the new movement. It took a while, and I finally understood it is worth it. I am not talking safety-wise, but it makes no sense to pay crazy amounts of fines to the police just for the satisfaction of thrilling feeling when speeding. It took years to reach this conclusion; maybe I am now older and wiser, because the same logic didn’t connect with me the years before.

My son 2nd birthday is approaching and I am still thinking the party issue. I think celebrating anniversaries is a silly idea. If you value something then show it through everyday life, making one day special just because that valuable thing happened in that day is meaningless to me. hmmm, writing this makes me think of Eid Al Adha, but that is another story. Eventually I will make a small party, but parties makes you invite people you do not want, and this is another reason why the party should be discrete and very small, if there was a party!
image

I am currently listening to the audio-book “brain rules for baby”. A book that is nicely read by the author Dr. John Medina, I feel I can relate to most of the rules he is talking about to make babies smarter, and I can see real life examples of the “soil and seeds” of baby brain development, I am halfway in the book, and I recommend it for parents and couples as well.

At home, I have a number of old books from my husband’s family, I thought I will not buy a new book until I read those all, and I did a mistake, because the books are good, but I can’t seem to force myself to read them, it is like wearing a different style than yours. But, I have to go through this process. It is waste of resources if I do not read them. I read أحمد أمين – إلى ولدي and now I am supposed to continue reading مصطفى السباعي – علمتني الحياة.

I didn’t mention this to you, but I made a partial online suicide, I deleted most of the accounts I registered over the years, kept only the basic, most famous ones. All is back to the fear of online privacy. I even deleted my three thousand something tweets, one tweet after another, and discovered that the things I tweeted were silly, and I plan to sell my account, if anyone is interested, I know many are interested (and contacted me preciously), but they are hardly reaching to this line of this post, twitter do not allow selling accounts, so I can’t advertise in my account there.


Motherly strong

It always amazes me how strong a mother can be to care for her children. How devoting she is for her kids comfort and well being.

I have had a very long day doing the home chores after the housemaid’s left and caring for my son, who is almost 2 years old, he has been sick for few days but this weekend was the top of it, with fever and diarrhea and vomiting.

It is normal, every kid will get it now and then. I am just feeling motherly strong when I had to sleep with my son next to me and I woke up for the sound of his bowels movement. He didn’t cry or anything, he was just fussing and I heard the voice when I immediately woke up, even though I had just 2 hours of tiring disturbed sleep. I woke him up as he needed to be washed and to change his clothes. He was discomfortable and started kicking me and refusing to wake up, I knew he was thirsty and offered water, he didn’t ask for it and when he had water he was immediately relieved. My poor son.
What makes me tired is his weight loss, he doesn’t eat well now that he’s sick and I can see his stomach sucked in, he losses weight quickly and that is kind of heartbreaking to watch. Especially when there is so little you can do to help him. He hates the medicine and would fight to escape from me, I, manage to make him drink it using all my four limbs and by squeezing his mouth and closing his nose, it isn’t an easy task for strong minded toddlers.
image

I know that mothers have some kind of hormone or special power that Allah gives them to care for their babies, I just never thought I would ever be this strong.


Which major should I pick, aunt?

As an aunt I received a number of questions from my neices and nephews about picking, or changing a major in their colleges. As convincing as I might sound to them, I tremble inside afraid that I am giving them the wrong consultation. My advice is based on my experience in work and college, and my love to a specific major. They all hover around IT related field and I do my best to divert them away to some other major that is more alive, like business!

It is my projection of my experience I know. Which I am proud that I completed but not so proud that I am not utilizing it.

One of my neices thanked me few semesters after our major-talk and she couldn’t see her self in IT. The other insisted and I honestly didn’t want to impose very much. The latest consultation is still in progress. But, this is the one that I am afraid of the most. It is their future they are asking me about, you know!!


Part Time Faculty in Modern College of Business and Science

modern-college-of-bsuiness-Scrience-faculty-vacancies-qatar-kobuqsjobsفي أحد ورش العمل التقيت بمديري الأسبق والذي أكن له كل تقدير، يعمل حاليا عميدا لكلية خاصة تعتبر من أفضل الكليات في السلطنة. في استراحة الغداء دعاني للتدريس في الكلية كدوام جزئي وبيّن أن الخبرة التي تنتج عن التدريس ستؤهلني لفرص أكبر في المستقبل.

رحبت بالفكرة وأرسلت سيرتي الذاتية إلى الكلية، تم ترتيب مقابلة العمل والعرض التجريبي للتدريس الذي قدمته أمام مدير الموارد البشرية وخمسة من أعضاء التدريس، كان العرض بسيطا عن برنامج الوورد حيث يفترض بهذه الوظيفة تدريس تطبيقات الكمبيوتر للطلاب.

لم يكن هناك أسئلة خاصة بالمقابلة بالتحديد بل طرح المدرسون استفساراتهم عن الوقت المناسب لي وعن امكانية تدريس مواد أخرى. في ما اعتبرته اشارة على قبولي للتدريس في الكلية. كان هناك تعليقا عن Teacher Talk Time أو TTT وهو يعني اتاحة الوقت للطلاب للمشاركة في الدرس عن طريق اعطائهم الوقت للإجابة وتجربة الخطوات على الأجهزة. وأنه سوف يتم ارسال تقرير أدائي مع العرض بعد مناقشته مع الموارد البشرية.

العرض الذي حصلت عليه هو تدريس مادة واحدة لتطبيقات الكمبيوتر مدة ثلاث ساعات اسبوعيا لطلاب الكلية (والذين قد يكونون طلابا حديثي التخرج أو موظفين التحقوا بالدراسة في الفترة المسائية من الكلية) ، وتخصيص ساعتين اضافيتيتن في الاسبوع لارشاد الطلاب والقيام بمهام مركز الموارد والمختبرات، لمدة 18 اسبوع براتب 800 ريـال عماني. ويجب أن تحصل الكلية ابتداءا على موافقة وزارة التعليم العالي. أيضا أعتقد ان العمل الحالي لا يسمح لموظفيه بالعمل في وظائف بدوام جزئي.

العرض غير مغري طبعا لأن الوظيفة تأتي بعد وظيفتي الرسمية وتتضمن مسؤوليات أخرى كالتصحيح والدرجات ومراجعة الطلاب، وبالنظر إلى أن ساعات العمل ستمتد لي من الصباح وحتى المغرب في موقعين مع استراحة لمدة ساعة واحدة. لا يبدو الامر بتلك السهولة.

لم أستلم العرض الرسمي بعد، لكني أود مشاركتكم بتجربتي وببعض النصائح إذا اخترت التقديم لوظيفة التدريس كدوام جزئي ولم يكن لديك أدنى فكرة عن الموضوع، أقدم لكم هذه النصائح السريعة؛ احضر مبكرا بربع ساعة، عامِل أعضاء التدريس كطلاب وقدم نفسك لهم بوضوح واختصار، قم بإعداد عرض تجريبي قصير وكن مستعدا. احضر نسخا من المادة التي ستقدمها واشرح خطة الدرس ومحتوياته للطلاب في بداية الدرس، اعمل على اشراك الطلاب في الدرس وتحل بالثقة وكن مسترخيا. لا يفترض بالعرض أن يأخذ أكثر من 10-15 دقيقة.

إذا تم قبولك في الوظيفة، غاليا سيتم اعطاؤك المنهج الذي يفترض بك تدريسه، إذ لا يفترض بالمحاضر الجزئي اعداد المنهج. أما في حالة طلب منك اعداد المنهج، فيجب على الكلية مكافأتك براتب تناسبي مع المحاضر ذو الدوام الكامل. أيضا، لا يفترض تحميلك أي أعباء ادارية أو بحثية في الكلية. ويجب توفير مكتب للقاءات الطلبة والهيئة التدريسية وتوفير الدعم المكتبي كالكمبيوتر والهاتف وصندوق الرسائل والأدوات المكتبية. المساعدة التنسيقية وامكانية الاستفادة من موارد الكلية كالمكتبية والانترنت.

العقد المكتوب لوظيفة الدوام الجزئي للمحاضر يجب أن يحتوي على:

  • وصفا عن وظيفة الدوام الجزئي متضمنا الواجبات والمسؤوليات، واسم المادة وتوصيفها، أقصى عدد للطلاب، الساعات المكتبية، الارشاد، أو أي مسؤوليات أخرى
  • مدة التوظيف
  • الراتب بما فيه التعويضات والمزايا
  • طريقة ووقت التقييم واجراءات الترقية، الأمن الوظيفي
  • امكانية تجديد العقد وتوقيته

لجان التوظيف غير المحترفة

تقدمت لوظيفة كان قد أعلن عنها في عملي، وحتى المقابلة كنت متأكدة من أني أرغب في هذه الوظيفة لعدة أسباب منطقية. كانت لجنة المقابلة (زملائي في العمل) تعيد طرح سؤال ما إذا كنت واثقة من رغبتي بترك عملي الحالي والانتقال إلى دائرتهم وكنت أرد بالإيجاب. في نهاية المقابلة الطويلة جدا أبدى المدير اعتذاره عن شدة الأسئلة وطبيعتها الهجومية، تقبلت اعتذاره وخرجت من المقابلة بشعور ممتزج. كنت أعلم أني أبليت حسنا وأن هذه الشدة كانت إشارة على حصولي على الوظيفة، لكن بقى عندي شيء من النفور. حين علمت لاحقا أنه تم الاستقصاء عن ادائي وان مديري أشاد بي عند المدير الآخر شعرت بالانزعاج.
ببساطة لأن المدير الجديد استغل فرصة المقابلة لطرح مختلف الأسئلة التي يفترض بها تحليل الشخصية. ولأني شعرت انه يتم كشف جوانب كثيرة من ذاتي لم يكن هناك من داع لكشفها. باختصار كانت تلك فرصة اللجنة -أو أحد أعضائها على الأقل- لتفصيص شخصيتي تحت غطاء المقابلة الشخصية.
الشعور ان شخصيتي أصبحت مكشوفة جدا أمام الزملاء والمدير المحتمل كان قويا لدرجة اني لم احتمل أن يتم بعد ذلك الاستفسار عن ادائي من مديري.
في اليوم التالي ارسلت للمدراء الزملاء خطابا اسحب فيه طلب التوظيف. ويبدو انهم لم يتلقوا خطابي بصدر رحب فلم اسمع منهم بعدها ابدا. علمت فيما بعد ان اللجنة أقرت توظيفي بعد المقابلة مباشرة. الغريب أنه مع قرارهم قاموا بالسؤال، وهو أمر لا يليق حقيقة، بالنظر لاقتناعهم وزمالتهم.
انا فخورة جدا بسحبي للطلب قبل سماع قرار اللجنة. لم أكن بحاجة للتأكد من إعجابهم بي قبل اقدامي على هذه الخطوة. ولن أكون مرتاحة ابدا بالعمل مع فريق استمتع بتشريحي بحجة البحث عن المرشح الأفضل، علما أن المترشحتين الاخريين لم تكونا من المتأهلين للوظيفة.
كلمة للجان التوظيف، ابقوا على الحد الفاصل بين الجانب الشخصي والمهني للمتقدمين للوظيفة. أو استخدموا شركة توظيف مستقلة حفاظا على المهنية.


توحيد الرواتب

لا شك ان أوامر السلطان قابوس اﻷخيرة الخاصة بتوحيد الرواتب ستعود بمنافع كبيرة للمواطنين من ناحية الشعور بالمساواة مع موظفي البلاط باﻹضافة إلى الناحية المادية بالتأكيد.

أعتقد أن توحيد الرواتب جاء كخطوة ذكية من الحكومة استجابة لأحد طلبات المعلمين واستيعابا للفئات الأخرى التي كانت تتحفز للإضراب على خلفية اضراب المعلمين.
من ناحية أخرى، مراجعة قانون الخدمة المدنية مطلب طال انتظاره والحمدلله انه تم الالتفات اليه اخيرا. آمل حقا ان يتبع اللائحة الجديدة تطبيق حقيقي على جميع المستويات اﻹدارية. اعني بالذكر الترقيات المبنية على اﻷداء وليس حسب سنوات الخبرة.

نشيد وطن الخير


Follow

Get every new post delivered to your Inbox.