Safe, Amal and the General

my blog title when translated to englishهكذا يبدو اسمي عندما يترجم أحدهم هذه الصفحة في ترجمة جوجل. أحب الطريقة التي طبع بها الإسم وأحب معنى اسمي بالإنجليزية. I am feeling safe, i am totally content with my name.

Today I heard a poem in Sawt Elkhaleej radio. It was read in a very good way that I remembered the words of the poem and the poet name, I thought she is a lady poet because the name was Amal, Goggling showed me he was a man poet. Amal Dangal.

I am a bit disappointed\sorry for my ignorance, the poet is very well known. Quick search for the poem (قصيدة زهور) showed the man was born 70 years back and passed away the year I was born. I am dazzled with Amal biography and his poem sensitivity.

انتهيت أخيرا من قراءة رواية الجنرال في متاهة لجابرييل غارسيا ماركيز بعد صراع طويل. لم استمتع بقرائتها رغم اللغة الجميلة المكنوبة بها. كثرة الفلاش باك والسرد الطويل للذكريات كان مملا، إضافة إلى كآبة الجنرال ومرضه الدائم منذ الصفحات الأولى، كثرة الشخصيات وتعقيد تاريخ وجغرافية امريكا الجنوبية، كل ذلك يدفعني إلى حذف روابة مائة عام من العزلة من قائمة الكتب التي أرغب بقراءتها. في المقابل يجب الذكر أن رواية الجنرال ما هي إلا سيرة ذاتية للجنرال سيمون بوليفار (1783 – 1830) وأنه لم يكن بيد الكاتب الكثبر ليفعله لتجميل الرواية. يحسب له العرض الموضوعي وتحريه الدقة في جمع البيانات. يؤسفني القول أن الجزء الوحيد الذي استمتعت بقراءته في هذه الرواية هو كلمات شكر الكاتب في أخر ورقتين من الكتاب.


4 responses to “Safe, Amal and the General

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: