مراجعة كتاب – عندما لا يكون الاعتذار كافيا

كتاب عندما لا يكون الاعتذار كافيا (إصلاح الأمور مع من تحب) لغاري تشابمان وجينفر توماس مؤلفا كتاب (لغات الحب الخمس). يعد كتاب لغات الاعتذار الخمس من كتب تطوير الذات في مجال العلاقات الإنسانية. ينقسم الكتاب إلى 12 فصل في جزأين، الأول عن تقديم الاعتذار، والثاني عن قبول الاعتذار والصفح.

بعد المقدمة والفصل الأول، يخصص الكتاب خمسة فصول لشرح خمسة طرق لتقديم الشخص المسيء الاعتذار بطريقة تناسب متلقي الاعتذار – الشخص المُساء إليه. يهدف الكتاب إلى مساعدة القارئ على تهدئة النقاشات الحادة، وتقديم الاعتذارات المقبولة، وإحياء الحب الذي أضعفه الألم، واستعادة وتعزيز العلاقات القيمة، واستبدال الصدق والثقة والفرح بالأعذار الواهية.

هذه الطرق الخمسة للتعبير عن الاعتذار، – أو لغات الاعتذار الخمس – هي:

  • التعبير عن الندم، مثل قول “أنا آسف”.
  • الاعتراف بتحمل مسؤولية الخطأ، مثل قول “لقد كنت مخطئا”.
  • التعويض عن الخطأ، مثل قول “كيف يمكنني تصحيح الأمور؟”.
  • التوبة الصادقة، مثل قول “أريد أن أتغير”.
  • طلب الصفح، مثل قول “أرجو أن تصفح عني”.

ينطلق الكاتب جاري تشابمان – وهو أيضا كبير القساوسة المساعدين في كنيسة كالفاري المعمدانية في نورث كارولينا – من مبدأ استخلصه من سنوات الاستشارات الزوجية والعائلية، ومن منطلق بدأه في كتاب لغات الحب الخمسة، حيث يصنف طرائق الناس في التعبير عن أنفسهم – في الحب أو الاعتذار – وأن الطريقة الأنسب للوصول للطرف الآخر هي الطريقة التي يستخدمها الطرف الثاني للتعبير عن نفسه بصورة أساسية.

في الجزء الثاني يتحدث الكاتبان عن قرار الصفح، المسامحة والعفو، في أنه قرار يترتب عليه عدم حمل مشاعر الألم والخيبة والضغينة، وكيف أن الشخص متلقي الاعتذار يحق له قبوله أو رفضه. ويبين الكتاب أنه توجد طريقة أخرى وهي طلب بعض الوقت للتفكير والتعافي من الإساءة، واستعادة التوازن العاطفي الذي يمكن الشخص من قبول الاعتذار والمسامحة الحقيقة، واستعادة العلاقة.

وفي الفصل الحادي عشر تحدث الكتاب عن مسامحة الشخص لنفسه، وكيف أن الصراع بين الذات المثالية التي يتطلع الشخص أن يكون عليها، والذات الحقيقية التي تمثل أفعاله وقراراته اليومية، تجعل الشخص في حالة من عدم الرضا وعدم تقدير الذات، ويورد الكتاب اعتذارا يقوله الشخص لنفسه للتخلص من الإحساس بالذنب ومسامحة النفس على خطأ يؤرقها، في صيغة الاعتذار يحاول الكاتبان إيراد جميع لغات الاعتذار الخمسة، وفي نهاية الاعتذار يقول المرء لنفسه لقد قررت أن أصفح عنك، في لفتة جميلة لمن يعاني من النفس اللوامة.

في الكتاب ملحق للعبارات التي يجب تجنبها عند الاعتذار، وعبارات أخرى يجب تضمينها الاعتذار. ويوجد أيضا نموذج تصنيف لغات الاعتذار فيه استبيان لمواقف تستوجب الاعتذارـ يدرج الكاتبان أمثلة على صيغة الاعتذار، يتعين على القارئ اختيار العبارة الأكثر قبولا عنده ليتعرف على لغة الاعتذار التي يحب أن يتقبل فيها عبارات الاعتذار من الآخرين. فهم الذات هذا مهم لمعرفة لماذا يشعر الشخص أحيانا بأنه يشعر بصعوبة قبول الاعتذار من الآخرين رغم اعتذارهم. ويهم في معرفة الطريقة التي يستخدمها الآخرون عادةً للاعتذار، حتى يتسنى للقارئ استخدام الطريقة الأنسب لكل شخص.

برأيي الكتاب بشكل عام مفيد، غير أنه ممل في كثرة سرد القصص والإسهاب. ومزعج في إشارته للتسامح في المراجع الدينية اليهودية والمسيحية وإغفال المراجع الإسلامية.

Gary Chapman and Jennifer Thomas


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: