Monthly Archives: June 2007

E-max customer service

I am linking to Other Oman blog, where suburban describes poor E-max customer service. I also would love to thank Home Center For their fast response to our request.

Update: It is worth to mention that Home Center seems to have a bad reputation – see the comments – here in Oman, The thank I raised was of a personal experience with them delivering stuff fast as we requested.

Update: issue solved link

Advertisements

Ubuntu quick tip

بعد تغيير كلمة السر لحسابك في نظام التشغيل أوبنتو، قد تواجه هذه المشاكل:
1- لا يوجد صوت
2- لا يمكنك الدخول إلى ملفاتك في الفلاش دسك
يعود السبب إلى تغيير صلاحيات المستخدم مع تغيير كلمة السر، جرب اﻷتي لحل المشكلة

Administration> Users and Groups> click on my user-name under Users tab> Properties> User Privilege tab> tick ‘Use Audio Devices’. Log out and then log in


جامعة الشرقية

تم مؤخرا الحصول على موافقة وزارة التعليم العالي على تأسيس جامعة جديدة في السلطنة تحت مسمى جامعة الشرقية، والتي ستكون في المنطقة الشرقية، غير إنه لم يتحدد بعد مقر الجامعة في المنطقة. ستقدم الجامعة تخصصات مختلفة مثل اﻹقتصاد والغاز والسياحة بالتعاون مع إحدى المؤسسات اﻷكاديمية الدولية. وتهدف هذه الجامعة إلى تصميم برامج تخرج كفاءات تغطي احتياجات سوق العمل من التخصصات المختلفة، كما تهدف إلى استقطاب أعداد من الحاصلين على الثانوية العامة من مدارس السلطنة وخارجها.

وقد تم تحديد رأس مال الجامعة بمبلغ 12 مليون ريال عماني، كما يحق للجامعة الحصول على منحة حكومية تقدر بـ 20 مليون ريال عماني. ويترأس اللجنة التأسيسة لجامعة الشرقية معالي السيد عبدالله بن حمد بن سيف البوسعيدي رئيس جهاز الرقابة المالية للدولة، وتضم عددا من المسؤولين والمتخصصين اﻷكاديميين ورجال اﻷعمال من الشرقية. (لماذا قفز اسم بهوان إلى ذهني مباشرة). تقديري المتواضع يقول انه سيكون لهذه الجامعة شأن كبير في المستقبل.


هذا الصباح في مسقط

هذا الصباح في مسقط، نعم هناك مطر ولكنه يضرب بقوة أحيانا ويخف بعدها (مثل ما كان في المطقة الشرقية يوم أمس)، لن يذهب أحد إلى العمل وتم تأجيل امتحانات الثانوية العامة التي كانت ستبدأ السبت، في بيتنا فقدنا إشارة التلفزيون، اﻵن من أين سأحصل على الأخبار 😦 كان تلفزيون السلطنة مطمئنا،

في رحلة البارحة لشراء المستلزمات، شهدت إغلاق المحلات الصغيرة، وازدحام المحلات الكبيرة بشكل لم أرَ مثله من قبل، ﻻ يوجد خبز ولا شمع، والجميع متعاونون، رجال ونساء، عمانيون وغير عمانيين، لاحظت احترام الطابور والتعاون في فسح الطريق وإيصال اﻷغراض، كما توجه الناس إلى الصيدليات ومحطات البترول.

أسمع صوت الرعد، نباح الكلاب وزقزقة العصافير، باﻹضافة إلى صوت زخات المطر، وطقطقة حروف الكيبورد، غير هذا، أشعر بالخوف، انقطعت الكهرباء في منطقة الغبرة، يبدو أنه من اﻷفضل أن أشحن الهاتف والكمبيوتر والكاميرا قبل أن تنقطع الكهرباء هنا أيضا. وفي صور اﻷمواج عالية بشكل مخيف، والرياح شديدة و واﻷمطار قوية جدا، الكل يعرف ذلك من التلفزيون لكن عندما تسمع من قاطني اﻷماكن المصابة تشعر بالخوف أكثر. والجو العام ترقب ورعب.

من أجل إلخطوات المتبعة أثناء مرور اﻹعصار، اضغط هنا


إعصار في بلادي

إذن، سيصل اﻹعصار عمان! استيقظت أبحث عن مؤشرات اﻹعصار، لم يصل بعد لكن جو مسقط مختلف هذا الصباح، رياح خفيفة وبالسماء سحب رقيقة تزداد سماكة. والجميع متفقون على الحديث عن موضوع واحد، والهواتف تستمر بالرنين إما من قريب يسأل عن الأوضاع، أو من رسائل تدعي اﻷسبقية في نقل اﻷخبار ورسائل أخرى تدعو إلى اﻹستغفار ليرحم الله البلد. والصغار خائفون قبل الكبار.
وأنا، متسمرة أمام تلفزيون السلطنة اقرأ وأعيد قراءة شريط اﻷخبار، ﻻ أريد أن أذهب إلى العمل اليوم 😦 وقلقة، مناطق من بلادي غرقت في سلسلة أمطار، ما الذي سيحدث مع… إعصــــــــــار؟؟