Monthly Archives: June 2011

It’s alright

I swear to God I am not scared, It is just that there are many things left I have to do and if not done it is alright. But some people ask me how are you feeling, and some people point to me and say you are afraid or you are nervous, that is not cool. 

Advertisements

كتاب قرأته: انهيار الإعلان وارتقاء العلاقات


انهيار الإعلان وارتقاء العلاقات العامة	انهيار الإعلان وارتقاء العلاقات العامة by آل ريس، لورا ريس

My rating: 3 of 5 stars

Al Ries, Chairman; Laura Reis, President

يعد المؤلف آل ريس مؤسس ورئيس مجلس ادارة المؤسسة الإستشارية “ريس و ريس” مع ابنته لورا ريس والتي تشغل منصب الرئيس التنفيذي في نفس المؤسسة.

الكتاب يقع في 335 صفحة مقسمة إلى أربعة أقسام تبدأ بفصل “سقوط الإعلان” وفيه يتحدث عن زوال تأثير الإعلان التجاري على المستهلكين، حيث ينظر إليه على أنه أداة الشركات لتسويق منتجاتها بدون مصداقية وبغض النظر عن جودة المعروض.

يليه الفصل الثاني والذي يعرض فكرة صعود العلاقات العامة ودورها الأساسي في تكوين العلامة التجارية بداية وقبل البدء في بث الإعلانات. كون العلاقات العامة والدعاية تملك قدرا أكبر من المصداقية وتعتمد على الانتشار ببطء حتى تتمكن من تثبيت الانطباع، أضف إلى ذلك تميزها بالمرونة في معرفة رأي الجمهور وتشكيل العلامة التجارية بناءا على ما يعتقده العامة.

في الفصل الثالث يعرض الكتاب دورا جديدا للعمل الإعلاني وهو تثبيت العلامة التجارية ولكن فقط بعد التأكد من تأسيسها باستخدام العلاقات العامة.

ختاما يعرض الكتاب في أقسام قصيرة مقارنة بين العمل الإعلاني والدعائي.

يميز الكتاب دعمه بأمثلة من شركات عالمية ومعاصرة، إلا أن معظم الأمثلة كانت من المجتمع الأمريكي ولم تكن للترجمة إضافات لتوضيح المقصود للقارئ العربي، أيضا يؤخذ على الترجمة اعتمادها الأسلوب الأمريكي في النص العربي وهو ما يتطلب معرفة القارئ للتعبيرات الساخرة أو الإستفهامية في ثقافة الكاتب.

أعتقد أن الكتاب مفيد للمهتمين بحقلي الإعلان والدعاية. لولا أن بعض الفصول كانت مملة وكثيرة التكرار، وغموض بعض الأمثلة التي يفترض منها تقريب الصورة للقارئ.

View all my reviews


برنامج الواتس آب المجاني الفريد

ههههههه

“قال أحد الحكماء في الجاهلية ما رأيت أبخل من ثلاث:
1-    من يلبس القديم ولديه الجديد!
2-    ومن يمنع نفسه عن الطعام ولديه المزيد !
وسكت؟ فقيل له من الثالث ؟ فدمعت عيناه وطأطأ رأسه وقال:
3-    من لايرسل لأصدقائه مسجات مفرحه او منوعة ولديه رصيد !!
ثم أجهش بالبكاء حتى بكى كل الحاضرين معه في ستاربكس .
ثم قال فما بالكم بالشخص الذي يستخدم برنامج الواتس آب المجاني الفريد و يستقبل و لا يرسل !
فأجهشوا بالبكاء مرة اخرى حتى أغمي عليهم.