صفحات الولاء، لماذا

Bn-WKhUIEAA3QK6

طالعتنا الصحف العمانية اليوم بخبر “صفحات الولاء والعرفان التي تجسد أواصر المحبة لمؤسس جامعة السلطان قابوس”. كلنا نحب السلطان قابوس جدا ونحترمه كثيرا ولكن هذا النوع من المبادرات بصراحة غير مستساغ. بعد مسيرات الولاء والعرفان التي تجتاح الولايات مثل العدوى تأتي إلينا الآن 1400 صفحة ضخمة مغلفة بغلاف من الذهب المطلي والمطعم على الجلد الطبيعي ليخط فيه الطلبة والموظفين 21- 24 ألف كلمة من “أسمى آيات الولاء والعرفان للمقام السامي” خلال “44 يوما”*. على أساس أن القريحة الأدبية والسليقة اللغوية لدى منتسبي الجامعة سوف تنسكب على صفحات “المشروع”، وعلى افتراض أن السلطان سوف يستلم هذه الصفحات وسوف يُسر بتجديد منتسبي جامعته ولاءهم له. أو ربما هو مجرد أمل أن يعبر منتسبو الجامعة عن امتنانهم للسلطان بهذه الكلمات في هذا الدفتر المُذهب ليكتمل لديهم بعد ذاك الحس الوطني.

وحتى لا تكون فكرة المشروع عديمة الجدوى كليا تم تطويرها لتشمل أيضا كتاب الإنجازات والابتكارات الطلابية، وهو عبارة عن توثيق لانجازات الطلبة التي احتلت مراكز متقدمة في المشاركات الإقليمية والدولية منذ العام 2011 -عام زيارة السلطان قابوس إلى الجامعة-. تطلب العمل على هذا الكتاب “سنتين كاملتين” تحت اشراف “لجنة منظمة” وسوف يتم توزيع الكتاب على منتسبي الجامعة.

أنا لا أحب أن أوصف بالتشاؤم أو السلبية، لكن ما الجدوى من هذا المشروع؟ ما القيمة الأدبية/الفنية/العلمية له؟ هل يندرج تحت باب المشي مع التيار؟ أو أن الأكاديميين والمتعلمين و”صفوة الصفوة” كما يوصفون عادة يفكرون بطريقة التملق والتسلق. كما أسلفت في بداية هذا الموضوع، كلنا نحب السلطان قابوس، لكن حبنا يجب التعبير عنه بأساليب أكثر رقيا وأكثر حضارة وأكثر نفعا. طلبة الجامعة وخريجيها غاليا ما يحصلون على مراكز متقدمة في المشاركات الدولية وهذا مبعث فخر، وهذه هي الطريقة الصحيحة للتعبير عن العرفان. لكن تضيع الوقت والجهد والمال في دفتر كبير (!) اسمحوا لي.

المخيف أن تبدأ هذه العدوى في السريان إلى الجهات الأكاديمية الأخرى، ومن ثم إلى المدارس وكل جهة حكومية! وربما خاصة أيضا!! أذكر انه كانت هناك أكبر لوحة أو شيء من هذا القبيل تمر على كل المؤسسات الحكومية يعبر فيها منتسبوها عن ولائهم للسلطان، أين هي الآن؟ ماذا استفدنا منها؟ وماذا أضافت لنا كشعب وكدولة؟ خذوا هذا مثلا:

978863064

2010: في احتفالية رائعة ترجمت مشاعر الولاء والطاعة والعرفان لقائد المسيرة المباركة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم حفظه الله ورعاه دشنت مدرسة منبع الخير للتعليم الأساسي بولاية الكامل والوافي صباح اليوم لوحة بطول 15 متر شكلت بألوان علم السلطنة ، ضمت 1080 ورقة من أعمال الطلاب عبروا فيها بأناملهم عن اعتزازهم وانتمائهم وحبهم للوطن ، وسطروا أروع معاني الحب والإخلاص والوفاء لقائد مسيرة عمان الظافرة ، بمشاركة مدرسة الوافي للتعليم الأساسي ومدرسة مجان للتعليم الأساسي ومدرسة التسنيم للتعليم الأساسي

 مؤسف جدا.

* اعتقد أن الأرقام في خبر التدشين منتقاة بعناية، 44 يوما تعبر عن عمر النهضة، ولكن لم يهدني تفكيري إلى معنى الرقم 21,000 كلمة ولا الرقم 1400 صفحة.

* #صفحات_الولاء_والعرفان في تويتر


One response to “صفحات الولاء، لماذا

  • فاطمة الحجري

    أوافقك الراي…تبديد للجهد والمال في ما لا فائدة منه. أعتقد انه دليل آخر على مدى سوء الإدارة الحالية للجامعة والتي تسببت في استقالة العديد من الكوادر الكفؤة من الجامعة.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: