Category Archives: كمبيوتر

تمارين للعقل

حسب الخبراء من موقع لوموسيتي، فإن دماغ الإنسان يبدأ بالتباطؤ بحدود عمر الـ 30، لكن يمكن تحسين الإدراك في أي عمر بتمرين الدماغ، برنامج Lumosity هو أول انتاج لبرامج تمرين العقل من مختبرات Lumos. وهو عبارة عن ألعاب للعقل طورت بواسطة علماء أعصاب بارزين في أمريكا. وهو – بشهادة محدثتكم – فعّال للغاية.

البرنامج عبارة عن تمارين تركز على اربع مهارات عقلية هي الانتباه والذاكرة والتحكم الإدراكي وسرعة الاستجابة. هذه المهارات مجتمعة تميز الإنسان الذكي والنبيه. أما التمارين نفسها، فهي ألعاب فلاش تجمع بين البساطة والتحدي.

بعد الاشتراك في البرنامج، تظهر لك قائمة تحوي أربع قوائم أساسية: الأولى هي My Trainer وهو المكان الذي تبدأ فيه التدريب ويظهر لك خط الجلسات والتمارين المقترحة للجلسة. القائمة الثانية هي Warm Up = التحمية: مرن عقلك قليلا قبل الدخول في الجلسة حتى تسجل نقاطا وأنت مستعد للتمارين. قائمة Games تعرض كل الألعاب في البرنامج، بإمكانك من هنا اختيار اللعبة التي تشعر انك بحاجة إلى مزيد من التدريب فيها. القائمة الأخيرة My History تعرض لك النقاط التي سجلتها، بالتأكيد ستلاحظ تطورا في أدائك لو تدربت دقائق قليلة كل يوم.

لو حبيت تجرب التمارين سجل هنا، يقدم لك الموقع 30 جلسة تدريبية مجانا لمدة 7 أيام، أنا أنهيت الثلاثين جلسة قبل فترة، كانت المدة المجانية تصل لـ21 يوما. عند انتهاء الخدمة لاحظت تقدما في ذاكرتي وسرعة التقاطي للكلمات والأرقام. صارت مذاكرتي أكثر سرعة وفعالية. لا أستطيع حقا الجزم أن سبب هذا الأخير هو استخدام البرنامج. لكنه أمر حدث مؤخرا بعد استخدامي للبرنامج المجاني.

يكلف الاشتراك في البرنامج بعد انتهاء المدة التجريبية 9.95$ = 3.83 ريال عماني في الاشتراك الشهري، ولو كنت أعرف كيف أدفع لاشتركت مباشرة.

أذروايز، لو حبيت لعبة تدرب بها عقلك على التحكم الإدراكي وسرعة الإستجابه في أي مكان وأي زمان، عليك بتجربة لعبة تحدي الكمة = Kuma Challenge في تلفونك. اللعبة تطلب منك تتبع اتجاه الاسهم الظاهرة على شاشة الهاتف بالضغط على الزر المقابل من الأزرار حتى تصنع كمة عمانية.

هذا الموضوع يندرج تحت موضوع اسبوع الفلة: اكتب عن برنامج استخدمته أو خدمه اعجبتك في مدونتك

Advertisements

إضافات مفيدة للFirefox

في الفايرفوكس إضافات سهلت تجربتي في النت، منها:
IE Tab: لكي تتمكن من تصفح المواقع التي لا تظهر صحيحة في الفايرفوكس دون الحاجة لاستعمال الIE
– بلوجر (معي) والكثير من المواقع الحكومية لا تفتح في الفايرفوكس، يمكن تصفحها باستخدام هذه الإضافة –

Adblock Plus: واحدة من أكثر الإضافات التي أحبها، من خلالها تتحول صفحة مليئة بالصور والجافاسكربتز إلى صفحة تعرض فقط ما أرغب بقراءته، حيث بواسطة ABP أمنع الصور والإعلانات والأكواد (الغير مهمة لي) من الظهور في الصفحة في كل مرة أزور فيها هذا الموقع ــ> استهلاك أقل للباندودث ووقت أسرع في التصفح.

أحد الطرق التي تؤدي إلى نفس النتيجة هي منع الصور من التحميل تلقائيا من خيارات المتصفح، وستكون النتيجة مواقع سريعة التحميل لكن ستختفي كل الصور والتي قد تكون مرتبطة بالموضوع.

بالإضاقة إلى Gmail manager الذي يمكنك من خلاله أن تسجيل الدخول على أكثر من حساب جي ميل.


my blog is not spam, but Oman Web Awards is scam

لسبب أو لآخر، ظن روبوت جوجل إن مدونتي تقوم بنشر السبام على النت، واتفقت اختي مع ذاك الروبوت قائلة:

انتي ما تقدمي شي مفيد! كله كلام فاضي.

لها ولذاك الكمبيوتر أقول: لماذا رجعت مدونتي الآن؟
المهم إنها رجعت، وقد فكرت حقا في فتح مدونة على الورد برس، ثم حاولت وحاولت، إلى أن رجعت في البلوجر. لكن حبل الثقة بيني وبين جوجل إنقطع، لا بد من التفكير في التحويل إلى خدمة أخرى..

من فترة كتب Blue-Chi عن تجربته في مسابقة المواقع العمانية، أشير هنا إلى هذه التجربة لتنبيه الراغبين في المشاركة إلى أن هذه المسابقة لا تتجاوز كونها خدعة للحصول على المال، كما تبين لي مما كُتب. لكن اشتراك هيئة تقنية المعلومات في رعاية الحدث يجعلني آمل أن لا يكون مجرد خدعة! للهيئة محاولات جادة في نشر الوعي الرقمي في السلطنة، مشاركتها في رعاية حدث يُشكك في مصداقيته لن يُحسب لها بالتأكيد.

The Oman Web Awards 2007 is coming up, read what Blue_Chi has written about the Oman Web Awards 2006 and the Oman Web Awards 2005.


ترجمة فيلم Google Docs

ينتج “لي ليفيفر” وزوجته “ساشي ليفيفر” أفلام فيديو تعليمية بطريقة يطلقان عليها اسم Paperworks عبر شركتهم CommonCraft. ويقوم الزوجان بصنع أفلام قصيرة تعرض مفهوم أو خدمة ويب بطريقة بسيطة مستخدمين قصاصات ورق وسبورة بيضاء يتم بواسطتهما كل الشرح. كما تقدم شركتهم خدمات استشارية.مؤخرا أطلق الموقع فيلما لشرح خدمة Google Docs بالتزامن مع إضافة الباور بوينت إلى ملفات الجووجل دوكس. ثم كتب “لي” بعد ذلك عن مشاركة الفيلم على موقع dotSUB المتخصص في إضافة النص إلى الفيديو بغرض الترجمة ومساعدة المعاقين سمعيا، كتب “لي”:

Are you bi-lingual? Multi-lingual? Please help us get the Google docs video translated. All you need is a dotSub account and a visit to the video’s page (right side) to start the translation.

مباشرة ذهبت إلى dotSUB وترجمت الفيلم إلى العربية. بعد الاشتراك في الموقع دخلت إلى صفحة الفيديو، وباختيار لغة الترجمة وجدت صفحة تحوي النص باللغة الإنجليزية (اللغة المستخدمة في الفيديو) مرتبا حسب توقيت ظهوره في الفيلم. كانت الترجمة سهلة لاختيار مصممي الفيديو للغة انجليزية بسيطة وأيضا بسبب نوع الخدمة الموفرة في dotSUB. (مدة الفيلم 3 دقائق تقريبا)

المشكلة الوحيدة كانت في آخر الفيديو حيث يقول: Google docs rocks. أي اقتراح لترجمة rocks؟
تحديث: غيرته إلى جووجل دوكس رائع، شكرا blue chi!

ملاحظة:
* موقع dotSUB يستقبل أي فيلم بحجم لا يزيد عن 300 ميغا. يمكن لصاحب الفيلم أن يقوم بكتابة النص المحتوي عليه الفيلم باللغة الأصلية حتى يتمكن باقي الأعضاء من المشاركة في الترجمة.

* مر يوم الشبكة One Web Day بتاريخ 22 سبتمبر بدون أن ألحظ أي مشاركة عربية، ربما السنة القادمة! في هذا اليوم يحتفل العالم بالويب بأي طريقة، قد تكون بكتابة موضوع أو بمساعدة شخص ما على تعلم شيء جديد على الويب.


Ubuntu quick tip

بعد تغيير كلمة السر لحسابك في نظام التشغيل أوبنتو، قد تواجه هذه المشاكل:
1- لا يوجد صوت
2- لا يمكنك الدخول إلى ملفاتك في الفلاش دسك
يعود السبب إلى تغيير صلاحيات المستخدم مع تغيير كلمة السر، جرب اﻷتي لحل المشكلة

Administration> Users and Groups> click on my user-name under Users tab> Properties> User Privilege tab> tick ‘Use Audio Devices’. Log out and then log in


Right to left text

إذا كنت تكتب بالعربي واﻹنجليزي في مدونتك، فلا بد واجهتك مشكلة لخبطة النصوص باللغتين ، مثلا:

هذا الـ Post متعب للغاية

يجب أن تظهر هكذا

هذا الـ Post متعب للغاية

الحل يكمن في اسخدام كود الHTML التالي

<p lang=ardir=rtl> وهنا تضع الكلام </p>

– في بلوجر، في وورد برس المسألة محلولة بزر في شريط التحكم –


هل تستخدم جوجل ريدر؟

قبل أن أعرف جوجل ريدر لم أكن أنوي اﻹقتراب من أي شيء له علاقة بRSS ،كان يبدو لي مصطلح غريب ولا داعي للاقتراب منه. لكن الفيديو القصير الذي قدمه كريس: الثالث من يمين الصورة، أحد مهندسي فريق جوجل ريدر  (تحديث يونيو 2008: سابقا) كان من الاقناع أنني بدأت باستخدامه فورا، وبدأت أبحث عن المدونات العربية وأضيفها إلى الريدر، حتى وصل عدد الاشتراكات عندي إلى ما يزيد عن ال 150 – تحديث 274 –.
مؤخرا قمت بترتيب هذه المدونات حسب بلاد مدونيها، وجدت عندي الكثير جدا من المدونات الخليجية وخاصة السعودية، تتبعها المدونات العمانية.
المميز في المدونات السعودية (التي أتابعها وعددها 69) هو جرأتهم في طرح أرائهم، واتحادهم مع بعضهم وكثرة التعليقات بينهم البعض ومعظمهم يكتبون بالعربي
أما المدونات العمانية فهي قليلة الانتاج إلا فيما ندر، أخص بالذكر amjad و (تحديث) Muscati، ومن 68 مدونة عمانية أضفتها إلى الريدر، هناك ستة فقط يكتبون بالعربي، منهم أنا – المقلة في كتاباتي والمدونة بالانجليزي في بعض المرات- . الباقي كلهم يكتبون بالانجليزي. وهناك تواصل بين المدونين العمانيين، ومعظمهم يعرفون بعضهم البعض، إما في الواقع أو من خلال المشاركات السابقة في السبلة الانجليزية أو المنتديات الانجليزية (العمانية) اﻷخرى. كما أن معظم كتاباتهم خجولة، ﻻ تلامس المجتمع وغالبا هي مذكرات شخصية.
شي غريب آخر، ﻻ توجد عندي وﻻ مدونة قطرية ، ومدونة إماراتية واحدة فقط! – تحديث: مدونتين قطريتين وإماراتيتين –
كما اتابع بعض المدونات التقنية والدينية، واتابع أخبار الجزيرة وأفلام فيديوجوغ، كل هذا الكم من القراءات نجح أخيرا في جعلي مدمنة إنترنت،، أنا التي قاومت وبقوة كل إغراءات الشبكة من المسنجر والمنتديات واﻷفلام واﻷلعاب، نجح الجوجل ريدر أخيرا في جعلي مدمنة. يجب أن أتوقف