Category Archives: عمل

Work Hard, Get Things Done

Today I started my new job, after a year of accepting a coarse reality, I decided enough is enough, and I complained officially, I made sure my complaint was heard, surprisingly it was neglected. So I took a step in another direction and it was well received, and here I am in a new department, same workplace. Isn’t that great! seem to really like it here!

I love the new place; it is like the lifeline that rescued me from the poisonous environment that I settled in for a long time. I really tried to escape earlier, there was so many failed attempts, I thought there was no hope. But there was actually. The new environment is built on respect and good intentions, professionalism and hard work. The most valuable thing here is the openness and transparency, I could tell from this early stage that I am going to thrive here, that I am very happy.

Thanks to a golden advice from my college supervisor, he said, Amna, work hard so you can find better opportunities, I did, and one project led to another. I did my work and the work of my not-so-active colleagues, I accepted that they threw their responsibilities on me, so that the projects would end in a complete way, which happened. At each step I tried to maintain good respectful behavior, I avoided finger pointing and accepted whatever comes my way. This finally got me out of that stinky place.

Stinky is a nice word here, you wouldn’t believe the amount of office politics and hatred and daily gossip. Some people just live on this low energy levels.

The most important thing I learned through this past year is, you are the only one in charge of your happiness. When I decided I have to respect myself at the workplace and I should no longer accept the shitty treatment, I talked to a colleague, I simply said I work hard and get things done and I want to join your team, and he welcomed me. This would not have happened if I didn’t work hard in my projects, or if I didn’t maintain the professional relations. Nor if I remained silent. So I learned to speak up and be bold when it is needed.

I learned to reach for my dreams, to not possess excuses and to get rid of them one by one. I love how this has worked for me. I LOVE the paradigm shift in my mentality that allows me to really believe in myself. To have patience and persistence, and to be able to say my mind and respect my thoughts.


Hopeless Omani who works as a programmer

After months of internal correspondences  at work, a programmer eventually asked for a meeting “to make the required changes in the system”, his words.

In the meeting he was acting super stupid, and I am not in the state or mood to write about his retarded mind, I just wonder how does he survive in this world. Honestly, he is avoiding every possible change with load of excuses and his manager let him run away with it, and the eternal excuse, the users are stupid. No, It is not him nor his management who are stupid, but, every single user of the system is clueless retard, I just could not believe him.

I knew this would happen and requested just one thing, agreement that there is a problem, which he rejected and requested further investigation to admit there was a problem.

I can’t express how I hate working with this kind of people, but it seems I have to. I usually won’t write here how much I hate my work. however, this idiot made me.


حزام الأمان، و مؤسسة بلا أوراق

يثير استغرابي كل يوم الطريقة التي يبتسم بها ابني عندما أضع حزام الأمان له في السيارة، أو عندما يطلب مني أن أضعه له. لم يكن هذا حاله سابقا فقد كان يصرخ بشدة ويقاوم بعنف للخروج من القيد. لكن اغنية The Wheels on The Bus  من قناة Mother Goose Club تبدأ بمقدمة لطيفة تطلب فيها سائقة الحافلة من الركاب وضع الحزام أولا. وعبدالله معجب جدا بهذه الأغنية وشخصيات القناة اليوتيوبية.

في محاولة للوصول إلى مؤسسة بلا أوراق، Paperless organization، تقرر في العمل تحويل معظم الأنظمة الى الكترونية، وقد يبدو هدفا جيدا وممكنا تحقيقه، لولا تخبط المسؤولين عن الأنظمة وتخبط من وضع أهداف هذه الأنظمة. وما يؤسف له حقا هو كم المبالغ التي صُرفت لإنشاء هذه المشاريع ومقدار الوقت والجهد اللذين نستنفدهم في استخدام أنظمة تضع حدودا كثيرة جدا للطريقة التي يمكن لنا بها أن نتواصل مع الزملاء والمدراء. أضف إلى ذلك أن العقلية ما زالت مقيدة بالأوراق فنجد معظم المراسلات ورقية قد تم تصويرها ضوئيا أو طباعتها لاحقا. وهناك دائما الأعطال الفنية التي تمنع التحول الفعلي لهذا الهدف، وبطء الأنظمة، وإمكانية تحقيق الهدف المرجو من الأنظمة الجديدة باستخدام الأنظمة القائمة فعلا. الحجة التي يتناولها القائمون والمدافعون عن هذه الأنظمة أن أي نظام الكتروني لا بد أن تتواجد به بعض الأخطاء في البداية وأنه علينا أن نتعاون لتصحيحها معا. هذا ممكن لو كانت الأخطاء ثانوية. لكن أن يتم تقييد وتعطيل العمل بحجة بناء الكفاءات فهذا سخيف جدا، ويؤدي إلى تثبيط الهمم وخنق التواصل الفعال. لا أذكر حقا أين قرأت هذا ولكنه صحيح جدا. اذا طبقنا الحكومة الالكترونية على غبية سنحصل على حكومة الكترونية غبية. هاهاها


Part Time Faculty in Modern College of Business and Science

modern-college-of-bsuiness-Scrience-faculty-vacancies-qatar-kobuqsjobsفي أحد ورش العمل التقيت بمديري الأسبق والذي أكن له كل تقدير، يعمل حاليا عميدا لكلية خاصة تعتبر من أفضل الكليات في السلطنة. في استراحة الغداء دعاني للتدريس في الكلية كدوام جزئي وبيّن أن الخبرة التي تنتج عن التدريس ستؤهلني لفرص أكبر في المستقبل.

رحبت بالفكرة وأرسلت سيرتي الذاتية إلى الكلية، تم ترتيب مقابلة العمل والعرض التجريبي للتدريس الذي قدمته أمام مدير الموارد البشرية وخمسة من أعضاء التدريس، كان العرض بسيطا عن برنامج الوورد حيث يفترض بهذه الوظيفة تدريس تطبيقات الكمبيوتر للطلاب.

لم يكن هناك أسئلة خاصة بالمقابلة بالتحديد بل طرح المدرسون استفساراتهم عن الوقت المناسب لي وعن امكانية تدريس مواد أخرى. في ما اعتبرته اشارة على قبولي للتدريس في الكلية. كان هناك تعليقا عن Teacher Talk Time أو TTT وهو يعني اتاحة الوقت للطلاب للمشاركة في الدرس عن طريق اعطائهم الوقت للإجابة وتجربة الخطوات على الأجهزة. وأنه سوف يتم ارسال تقرير أدائي مع العرض بعد مناقشته مع الموارد البشرية.

العرض الذي حصلت عليه هو تدريس مادة واحدة لتطبيقات الكمبيوتر مدة ثلاث ساعات اسبوعيا لطلاب الكلية (والذين قد يكونون طلابا حديثي التخرج أو موظفين التحقوا بالدراسة في الفترة المسائية من الكلية) ، وتخصيص ساعتين اضافيتيتن في الاسبوع لارشاد الطلاب والقيام بمهام مركز الموارد والمختبرات، لمدة 18 اسبوع براتب 800 ريـال عماني. ويجب أن تحصل الكلية ابتداءا على موافقة وزارة التعليم العالي. أيضا أعتقد ان العمل الحالي لا يسمح لموظفيه بالعمل في وظائف بدوام جزئي.

العرض غير مغري طبعا لأن الوظيفة تأتي بعد وظيفتي الرسمية وتتضمن مسؤوليات أخرى كالتصحيح والدرجات ومراجعة الطلاب، وبالنظر إلى أن ساعات العمل ستمتد لي من الصباح وحتى المغرب في موقعين مع استراحة لمدة ساعة واحدة. لا يبدو الامر بتلك السهولة.

لم أستلم العرض الرسمي بعد، لكني أود مشاركتكم بتجربتي وببعض النصائح إذا اخترت التقديم لوظيفة التدريس كدوام جزئي ولم يكن لديك أدنى فكرة عن الموضوع، أقدم لكم هذه النصائح السريعة؛ احضر مبكرا بربع ساعة، عامِل أعضاء التدريس كطلاب وقدم نفسك لهم بوضوح واختصار، قم بإعداد عرض تجريبي قصير وكن مستعدا. احضر نسخا من المادة التي ستقدمها واشرح خطة الدرس ومحتوياته للطلاب في بداية الدرس، اعمل على اشراك الطلاب في الدرس وتحل بالثقة وكن مسترخيا. لا يفترض بالعرض أن يأخذ أكثر من 10-15 دقيقة.

إذا تم قبولك في الوظيفة، غاليا سيتم اعطاؤك المنهج الذي يفترض بك تدريسه، إذ لا يفترض بالمحاضر الجزئي اعداد المنهج. أما في حالة طلب منك اعداد المنهج، فيجب على الكلية مكافأتك براتب تناسبي مع المحاضر ذو الدوام الكامل. أيضا، لا يفترض تحميلك أي أعباء ادارية أو بحثية في الكلية. ويجب توفير مكتب للقاءات الطلبة والهيئة التدريسية وتوفير الدعم المكتبي كالكمبيوتر والهاتف وصندوق الرسائل والأدوات المكتبية. المساعدة التنسيقية وامكانية الاستفادة من موارد الكلية كالمكتبية والانترنت.

العقد المكتوب لوظيفة الدوام الجزئي للمحاضر يجب أن يحتوي على:

  • وصفا عن وظيفة الدوام الجزئي متضمنا الواجبات والمسؤوليات، واسم المادة وتوصيفها، أقصى عدد للطلاب، الساعات المكتبية، الارشاد، أو أي مسؤوليات أخرى
  • مدة التوظيف
  • الراتب بما فيه التعويضات والمزايا
  • طريقة ووقت التقييم واجراءات الترقية، الأمن الوظيفي
  • امكانية تجديد العقد وتوقيته

لجان التوظيف غير المحترفة

تقدمت لوظيفة كان قد أعلن عنها في عملي، وحتى المقابلة كنت متأكدة من أني أرغب في هذه الوظيفة لعدة أسباب منطقية. كانت لجنة المقابلة (زملائي في العمل) تعيد طرح سؤال ما إذا كنت واثقة من رغبتي بترك عملي الحالي والانتقال إلى دائرتهم وكنت أرد بالإيجاب. في نهاية المقابلة الطويلة جدا أبدى المدير اعتذاره عن شدة الأسئلة وطبيعتها الهجومية، تقبلت اعتذاره وخرجت من المقابلة بشعور ممتزج. كنت أعلم أني أبليت حسنا وأن هذه الشدة كانت إشارة على حصولي على الوظيفة، لكن بقى عندي شيء من النفور. حين علمت لاحقا أنه تم الاستقصاء عن ادائي وان مديري أشاد بي عند المدير الآخر شعرت بالانزعاج.
ببساطة لأن المدير الجديد استغل فرصة المقابلة لطرح مختلف الأسئلة التي يفترض بها تحليل الشخصية. ولأني شعرت انه يتم كشف جوانب كثيرة من ذاتي لم يكن هناك من داع لكشفها. باختصار كانت تلك فرصة اللجنة -أو أحد أعضائها على الأقل- لتفصيص شخصيتي تحت غطاء المقابلة الشخصية.
الشعور ان شخصيتي أصبحت مكشوفة جدا أمام الزملاء والمدير المحتمل كان قويا لدرجة اني لم احتمل أن يتم بعد ذلك الاستفسار عن ادائي من مديري.
في اليوم التالي ارسلت للمدراء الزملاء خطابا اسحب فيه طلب التوظيف. ويبدو انهم لم يتلقوا خطابي بصدر رحب فلم اسمع منهم بعدها ابدا. علمت فيما بعد ان اللجنة أقرت توظيفي بعد المقابلة مباشرة. الغريب أنه مع قرارهم قاموا بالسؤال، وهو أمر لا يليق حقيقة، بالنظر لاقتناعهم وزمالتهم.
انا فخورة جدا بسحبي للطلب قبل سماع قرار اللجنة. لم أكن بحاجة للتأكد من إعجابهم بي قبل اقدامي على هذه الخطوة. ولن أكون مرتاحة ابدا بالعمل مع فريق استمتع بتشريحي بحجة البحث عن المرشح الأفضل، علما أن المترشحتين الاخريين لم تكونا من المتأهلين للوظيفة.
كلمة للجان التوظيف، ابقوا على الحد الفاصل بين الجانب الشخصي والمهني للمتقدمين للوظيفة. أو استخدموا شركة توظيف مستقلة حفاظا على المهنية.


The best vitamin to be a happy person is B1. ~Author Unknown

The best vitamin to be a happy person is B1

The last month was so eventful, I presented my master seminar and defense, got the graduation notification. My sister got married and I had to do all preparations within one week after the defense. Important meeting at work was in the same period, and another set of braces were fixed in my lower jaw.

I am tired.. and happy.

It seems that no matter of rest, the fatigue is not going away. I want a break. but life goes on, I know by next week every thing will return back to normal. But then it is Eid again, another occasion and another preparations ahead. Oh my.

The work environment is not healthy, with lack of management, and motivation. I am trying to stay focused on the program that I am responsible of. And I am looking forward to move to another department after I applied to a job vacancy that seems like it was modeled for me. If this happened, it would be the third position in the same organization.

Not healthy, I know. A career path is not visible for me. and I don’t give a damn. I am proud of my work quality and the way I manage the program, I can’t care less of the timing they want me to adhere to and I don’t think they have the right to watch it when they don’t -and actually are not able to- prepare a proper job description or work structure. Pathetic.

So, I am planning for more readings, blogging, socializing and outgoing, back to gym, and more time to Abdullah, My son, he is so adorable, so cute and so loveable. I am so proud of him and I am longing to raising him and being his friend.


Job and study

I am attending a meeting and i cant stop thinking about quitting the job. I am burning down and dont like it anymore. Lost interest and dont feel i belong here.

I suspended study long time. I want to resume and reqursted leave from job. It would be a time to divert my focus.

Maybe then, my mind would be clearer. Now, i just want to leave.