Category Archives: عام

كنت أريد

هناك الكثير من الأمور التي أود مشاركتها لكني لا أفعل لاعتبارات كثيرة. اظن اني اقوم بالأمر الصائب، لكن الأمور الصواب ليست دائما لطيفة او محببة. اتألم كثيرا وأرغب في إنهاء كل شيء، ارغب في الانسحاب والاختفاء، تعلمت في الحياة أن أكون مرنة كثيرا أمام الظروف المختلفة، كثرة التأقلم انسنتني من اكون و ماذا اريد. تعبر الصورة عما اريد. اريد ان اقول الكثير. وان أفعل اشياء كثيرة، اريد ان أنجح في الاختبارات التي امر بها، لا اريد ان اؤذي من حولي لكني اؤذي نفسي في الطريق. احيانا كثيرة افكر في اللحظة التي ينتهي فيها كل شيء. التي يتوقف فيها أي شيء عن الحدوث. ما الذي اوصلني لهذا. كيف يمكن لمشاعر المساء ان تكون في غاية الكآبة وان تختفي في الصباح أمام الالتزامات والاقنعة.


Welcome back, I missed you

Hello World!

D5gxVXEWAAMkdDT

This year felt so far away, it feels good to read January 1 on the screen, Hello to new beginnings. I thought I would say Hi to my blog.

Few observations – about me – that you might find noteworthy:

  • I enjoy learning, learning in the sense of finding out how things work, what happened in other places, where the world is going. But not the learning of new courses, or books. Even though I do these learnings but they are not as enjoyable as the ones we get from twitter or from documentaries, or from inspiring speakers.
  • Kids: I strongly believe that parents should inspire the kids to learn, by providing the means for open-minded kids, I believe parents should not intervene in their kids’ school work, leave the kids to learn on their own pace and way. Maybe it means more hard time for the kid, but this is the way the kid will learn, spoon-feeding is not taking them anywhere. Still, the parent should show an example of a learner, appreciate science and encourage the kids to attend extra classes outside the school curriculum – I am doing this and my kids are doing great.
  • Greif: it doesn’t happen only after the death of a loved one. this was new to me. I am grateful that I can learn about things so when I pass through them, I know what to do and what to expect.
  • Friends: how close can they be, and how far? this is a new area for me that I am exploring pretty late.

I just decided to write and these thoughts came out randomly. Now, here’s a list of movies and documentaries I watched recently and I would recommend: the Prize Winner, Marriage Story, the Irish Man, The new age of AI, Broken.

I believe in the quote, you are what you do, these documentaries are eye-openers for me, I wish we could all learn more and become more effective in our worlds, each in their own way.

Cheers.

Amna


Let’s learn some python, because, why not!

Before two weeks, I was leaving work when I saw a book by Paulo Coelho, not my favorite writer and I thought why not give the book a try, it may change my idea of Coelho’s writing style.

I called it a weekend challenge, after two weeks I couldn’t finish the 350 pages. Basically because I didn’t give it much priority. My snapchat, netflix and twitter fills my free time, which is scarce already.

 

But in pursuit of new skills/passion/hobby/job.

I thought why not learn to develop websites – become a web developer! so I opened my Udacity page, and started Python free course- this one is supposedly 5 weeks long. I am terrified to take this step and slow down until I forget about it all together.

So I said I will announce it, and then I will be held accountable. by whom, I don’t know and not necessary.

 

Here is my pre-KG Fatma’s bus coming. See you soon, hopefully finishing some of the amazing Python course.


Urgency and Passion

I would love to share my thoughts if I were anonymous, but a strong feeling tells me I am not.

This time I said, I gotta do it. I’ve been thinking of writing and almost never did. I can’t even remember when was my last post or what was it about.

But, this blog is dear to my heart, I will keep it alive as long as I am alive. so here we go.

It was 1:38 am when I opened this page to write. I am sleep deprived, this is taking a toll on my memory, it is short-span and it is ok. I am a new mother and it is a phase that will pass, like the other times.

My adorable little girl, Saleema is 3 months old. I love her in a way that is more caring and fierce because I have a guilt feeling toward her. I exhausted myself when I was pregnant. Which is a mistake I am still doing.

I am generally calm and relaxed person. But this has been changing since my father passed away. I keep thinking that there are deadlines, there is always stress and urgency. It is tiresome.

this tendency to urge things got stronger when I was admitted into a hospital when I got sick suddenly. There was no chance to collect my stuff, no chance to prepare my kids’ bags or arrange things at home, no chance to handover my projects. It was an abrupt cut from life into isolation, doing nothing and basically not being able to do a thing. That was a harsh reminder that said: Amna, wake up! at any moment you are going to die and leave everything behind. Are You Ready!

AM I READY!!

So I am always feeling stressed and the lists of the things I want to do are endless in my head, my brain is overworking and restless. alongside this, I developed an annoying habit of organizing things on-the-go. I can’t leave a thing unorganized and I keep organizing and fixing things that maybe can be left untouched.

It is counterproductive, time-consuming with no real outcomes. That is sad. because this habit has a power over me like it is a compulsive disorder.

I am not a control freak, but it is painful to me to see things out of order, I pay attention to details that are not necessary and in doing so I miss the big picture.

 

That was one thing I wanted to write about,

Another thing is the signs that I get from the cosmos that my time is over at my workplace. I have to follow my passion. I want to lead myself and pour my heart and dedication into something of my own. I can’t seem to find it yet, and I will say that I am in the pursuit of this passion. Till I find it, keep safe.

finished @ 2:37 am

 

 


الوظيفة والعمل الحر

اكتب من هاتفي عبر تطبيق الوورد برس.منهكة تماما وتغفو عيني لكني اردت ان اكتب عن شيء مهم ولم اجد الوقت للكتابة عن أمور أخرى كثيرة كانت مهمة وأجلتها إلى أن فات أوانها. 

اردت ان اكتب عن الشعور بعدم الرضا الوظيفي الذي يصاحب قلة التحفيز والروتين في الاعمال اليومية. وكيف تقبلت الامر كواقع لا يمكن تغييره والتفتت اخيرا الى العمل الخاص ببداية متواضعة وطموحة. 

وعن كيف تبدل شعور السخط الى الامتنان لعدم وجود الاعمال الثقيلة حتى استغل اوقات العمل في ادارة عملي الخاص. 

حين انتقلت للعمل الجديد اعتقدت ان المدير الطموح سيفتح لي ابوابا كانت مغلقة وسأصل أخيرا لما كنت أرجو من مشاريع ولجان واحلام كبيرة اخرى. 

اتضح ان المدير يعمل بجد في كل مكان وعبر كل قناة وهذا ممتاز له ولمن حوله. لكن لم يكن هناك متسع لطموحي في ادارة مشاريع كما كنت افعل من قبل. ولن يكون هناك انجاز فعلي افتخر به. رغم ان المدير دائم الثناء على الاعمال التي اقوم بها اعتقد اني تجاوزت مرحلة الثناء الى مرحلة استطيع فيها تقييم مستوى الاعمال بنفسي. اعمالي الحالية تصنف ضمن فئة الاعمال “اللوجستية” 

حين كنت ما ازال احمل بقية امل توجهت للمدير اطلب المزيد من الاعمال واعطاني عملا هامشيا كان واضحا جدا انه يريد اشغالي به بينما يتفرغ لاعمال اخرى اهم واكثر عجالة. 

المشاريع الصغرى ان صح تسميتها بمشاريع تم ايقافها مرارا حتى تاكدنا من بدء سير المشروع الاهم. 

حينها تاكدت ان هذا العمل لن يعطيني الاشباع الوظيفي ولن احقق فيه اي انجاز ولن اتعلم فيه اي جديد. 

فقبلت الوضع الحالي وبدل التذمر اتجهت بقوة نحو العمل الخاص. حين يطلب مني المدير تحرير النصوص اقوم بذلك.  وبقية اليوم اخطط واتواصل مع شبكة المعارف لبناء قاعدة من الموردين و الزبائن. عملي الخاص ما يزال في المراحل المبكرة جدا لكنه ممتع ومشبع بحق. ان اوجه تفكيري وقدراتي وخبرتي وعمل يدي لعمل انا شغوفة به ويحمل اسمي وسمعتي – اكثر مكافأة من الف شكر وتقدير اجوف حصلت عليه او أُخِذ عني في سنواتي السابقة. 

الان افكر طوال الوقت في العمل في عدة جبهات. مع الهوية والتصميم والتسويق والتصوير وصفحة الانترنت والتواصل الاجتماعي والموردين والصناعة والعينات والزباءن والموزعين. هذا امتع الف مرة من انتظار ان يفسح لك الغير المجال. 

المهم الان في العمل هو ان احافظ على العلاقة الجيدة مع المدير الذي اكن له الاحترام والتقدير والذي اشكر توجهه وحماسه لمشاريعه حين افسح لي المجال دون قصد لان ادرك حجم نفسي وانه لا يجوز ان احجمها في اعمال تقزيمية. 

وهكذا. اود ان اقول ان الروتين والحزن اختفوا حين بدات العمل الذي امنت به وبذلت له وقتي وجهدي. ما زالت اسباب الحزن تراودني لكني الان اقوى واسعد مع هذا العمل. والحمدلله رب العالمين.


صورة الموت

أنتقل والدي العزيز إلى رحمة الله تعالى في الأول من شعبان لهذا العام 1437هـ. هي تجربة الفقد الأولى لشخص عزيز بهذه الدرجة وكانت قاسية للغاية كون الفقيد كان حنونا ومحبا للجميع ومرحا وأصيلا بكل ما تحمله الكلمات من معان. تقصر الكلمات أمام هيبة رحيله ولا تكاد توفي مدى حبنا وفقدنا العميق.

لكن حصل اليوم موقف أردت أن أنقله هنا، ابني ذو الأربع سنوات طلب أن أريه صورة الموت في هاتفي، هي عادة بيننا أن أريه صورة الأشياء الجديدة التي يتعرف عليها هاتفي النقال. ذهلت بسؤاله واستفسرت عن سببه وأجاب لأن جدي مات وأريد أن أرى صورة الموت.

لم أكن سأستطيع بأي حال أن أريه أي صورة، في نفس الوقت شعرت أن واجبي يحتم أن أزيل عنه هذا الغموض بما يناسب سنه، فالمرء عدو ما يجهل، وقد رأي ابني حزني على أبي وواساني أكثر من مرة بأكثر من طريقة بريئة. وكون الفقيد جده الحبيب الذي لم يعد يراه.

هداني ربي إلى حلقة من برنامج كيان في اليوتيوب تحت عنوان (كيان | فاصلة بداية السطر) من انتاج شركة آرام الإحسان للإنتاج، كنت قد اطلعت عليه في الأسبوع الثاني من الحداد، مقطع قصير من 8 دقائق عن الموت وكيف ينتقل كيان الإنسان من الحياة الدنيا إلى بداية الآخرة عن طريق الموت. العمل جاء كتعزية حسنة في وقت مشاهدته ومشاركته للأهل، وجاء كدرس لطيف لابني الصغير الذي اشتاق لجده حين قضى أياما في بيته دون رؤيته.

لا يسعني إلا الدعاء لمن فكر في المحتوى، ولكل من شارك في انتاجه بهذا المستوى الراقي والخطاب اللطيف. فجزى الله جميع من عملوا فيه خير جزاء وفرج عنهم كرباتهم كما فرجوا عني بعض كربتي وكما أزاحوا غموضا عني وعن ابني وعن أحبابي. والحمدلله أولا وأخيرا على نعمة الإسلام، لم أستشعر بعض نعم الله علي كما أستشعرها بعد رحيل والدي، فأنا أحمد الله أن أنعم علينا بصيام شهره، وأن أكرمنا بالصبر حين المصيبة، وأن هدانا للإسلام العظيم، وأن علمنا أن الموت بداية لحياة خالدة عند رب رحيم. فيا رب أكرم مثوى أبي وارزقه من نعيمك وارحمه إنه كان رحيما بنا وأحسن تربيتنا وزرع فينا حبك وحب نبيك محمد عليه أزكى الصلاة والسلام. وارزقنا يا رب بره وبر أمي العزيزة في كل حين. آمين.


Fatma’s pat. 19 months old

Some nights I suffer from insomnia. And I keep looking into my phone. There is not abundant of apps or strong Internet connection, but I just keep staring to whatever I could read. Despite having better things to do when I am fully awake, I think -mistakenly- that lying down will bring night sleep sooner. It does not.

When I was trying to bring my two kids to sleep, the little one did something marvellous. She sat up and started lulling me to sleep! patting my back with one hand, and patting her brother with the other hand! With her two little hands and tiny body she was trying to make us sleep. I almost tear-dropped because she lulled both of us while it was me who is supposed to be the caring mom.

I remember her look when I cried once in front of her innocent face, she didn’t ask me why or what, she just looked silently at me with a caring concerned eyes, with all the deep expressions that said, I understand ma. She seemed to really understand. It was like, she was telling me I have the right to cry like she does. Like the thousands of times that I hugged her to calm her whining, she hugged me slowly and gave me her pat.

My little daughter is a caring, compassionate loving girl. She is so strong and so smart and so funny and I want to cherish those months of her toddlerhood. I want to keep her childish voice and rambling that is so precious. My husband and I both adore her deeply. I can see sincere love in her father’s eyes, my son loves her too so much, seeing them play, lough, care for and fight each other is a blessing that we will never be able to thank our God enough for. Thank you Allah for the so many blessings and I pray to be a thankful soul.