Category Archives: عام

كنت أريد

هناك الكثير من الأمور التي أود مشاركتها لكني لا أفعل لاعتبارات كثيرة. اظن اني اقوم بالأمر الصائب، لكن الأمور الصواب ليست دائما لطيفة او محببة. اتألم كثيرا وأرغب في إنهاء كل شيء، ارغب في الانسحاب والاختفاء، تعلمت في الحياة أن أكون مرنة كثيرا أمام الظروف المختلفة، كثرة التأقلم انسنتني من اكون و ماذا اريد. تعبر الصورة عما اريد. اريد ان اقول الكثير. وان أفعل اشياء كثيرة، اريد ان أنجح في الاختبارات التي امر بها، لا اريد ان اؤذي من حولي لكني اؤذي نفسي في الطريق. احيانا كثيرة افكر في اللحظة التي ينتهي فيها كل شيء. التي يتوقف فيها أي شيء عن الحدوث. ما الذي اوصلني لهذا. كيف يمكن لمشاعر المساء ان تكون في غاية الكآبة وان تختفي في الصباح أمام الالتزامات والاقنعة.


Welcome back, I missed you

Hello World!

D5gxVXEWAAMkdDT

This year felt so far away, it feels good to read January 1 on the screen, Hello to new beginnings. I thought I would say Hi to my blog.

Few observations – about me – that you might find noteworthy:

  • I enjoy learning, learning in the sense of finding out how things work, what happened in other places, where the world is going. But not the learning of new courses, or books. Even though I do these learnings but they are not as enjoyable as the ones we get from twitter or from documentaries, or from inspiring speakers.
  • Kids: I strongly believe that parents should inspire the kids to learn, by providing the means for open-minded kids, I believe parents should not intervene in their kids’ school work, leave the kids to learn on their own pace and way. Maybe it means more hard time for the kid, but this is the way the kid will learn, spoon-feeding is not taking them anywhere. Still, the parent should show an example of a learner, appreciate science and encourage the kids to attend extra classes outside the school curriculum – I am doing this and my kids are doing great.
  • Greif: it doesn’t happen only after the death of a loved one. this was new to me. I am grateful that I can learn about things so when I pass through them, I know what to do and what to expect.
  • Friends: how close can they be, and how far? this is a new area for me that I am exploring pretty late.

I just decided to write and these thoughts came out randomly. Now, here’s a list of movies and documentaries I watched recently and I would recommend: the Prize Winner, Marriage Story, the Irish Man, The new age of AI, Broken.

I believe in the quote, you are what you do, these documentaries are eye-openers for me, I wish we could all learn more and become more effective in our worlds, each in their own way.

Cheers.

Amna


Let’s learn some python, because, why not!

Before two weeks, I was leaving work when I saw a book by Paulo Coelho, not my favorite writer and I thought why not give the book a try, it may change my idea of Coelho’s writing style.

I called it a weekend challenge, after two weeks I couldn’t finish the 350 pages. Basically because I didn’t give it much priority. My snapchat, netflix and twitter fills my free time, which is scarce already.

 

But in pursuit of new skills/passion/hobby/job.

I thought why not learn to develop websites – become a web developer! so I opened my Udacity page, and started Python free course- this one is supposedly 5 weeks long. I am terrified to take this step and slow down until I forget about it all together.

So I said I will announce it, and then I will be held accountable. by whom, I don’t know and not necessary.

 

Here is my pre-KG Fatma’s bus coming. See you soon, hopefully finishing some of the amazing Python course.


Urgency and Passion

I would love to share my thoughts if I were anonymous, but a strong feeling tells me I am not.

This time I said, I gotta do it. I’ve been thinking of writing and almost never did. I can’t even remember when was my last post or what was it about.

But, this blog is dear to my heart, I will keep it alive as long as I am alive. so here we go.

It was 1:38 am when I opened this page to write. I am sleep deprived, this is taking a toll on my memory, it is short-span and it is ok. I am a new mother and it is a phase that will pass, like the other times.

My adorable little girl, Saleema is 3 months old. I love her in a way that is more caring and fierce because I have a guilt feeling toward her. I exhausted myself when I was pregnant. Which is a mistake I am still doing.

I am generally calm and relaxed person. But this has been changing since my father passed away. I keep thinking that there are deadlines, there is always stress and urgency. It is tiresome.

this tendency to urge things got stronger when I was admitted into a hospital when I got sick suddenly. There was no chance to collect my stuff, no chance to prepare my kids’ bags or arrange things at home, no chance to handover my projects. It was an abrupt cut from life into isolation, doing nothing and basically not being able to do a thing. That was a harsh reminder that said: Amna, wake up! at any moment you are going to die and leave everything behind. Are You Ready!

AM I READY!!

So I am always feeling stressed and the lists of the things I want to do are endless in my head, my brain is overworking and restless. alongside this, I developed an annoying habit of organizing things on-the-go. I can’t leave a thing unorganized and I keep organizing and fixing things that maybe can be left untouched.

It is counterproductive, time-consuming with no real outcomes. That is sad. because this habit has a power over me like it is a compulsive disorder.

I am not a control freak, but it is painful to me to see things out of order, I pay attention to details that are not necessary and in doing so I miss the big picture.

 

That was one thing I wanted to write about,

Another thing is the signs that I get from the cosmos that my time is over at my workplace. I have to follow my passion. I want to lead myself and pour my heart and dedication into something of my own. I can’t seem to find it yet, and I will say that I am in the pursuit of this passion. Till I find it, keep safe.

finished @ 2:37 am

 

 


الوظيفة والعمل الحر

اكتب من هاتفي عبر تطبيق الوورد برس.منهكة تماما وتغفو عيني لكني اردت ان اكتب عن شيء مهم ولم اجد الوقت للكتابة عن أمور أخرى كثيرة كانت مهمة وأجلتها إلى أن فات أوانها. 

اردت ان اكتب عن الشعور بعدم الرضا الوظيفي الذي يصاحب قلة التحفيز والروتين في الاعمال اليومية. وكيف تقبلت الامر كواقع لا يمكن تغييره والتفتت اخيرا الى العمل الخاص ببداية متواضعة وطموحة. 

وعن كيف تبدل شعور السخط الى الامتنان لعدم وجود الاعمال الثقيلة حتى استغل اوقات العمل في ادارة عملي الخاص. 

حين انتقلت للعمل الجديد اعتقدت ان المدير الطموح سيفتح لي ابوابا كانت مغلقة وسأصل أخيرا لما كنت أرجو من مشاريع ولجان واحلام كبيرة اخرى. 

اتضح ان المدير يعمل بجد في كل مكان وعبر كل قناة وهذا ممتاز له ولمن حوله. لكن لم يكن هناك متسع لطموحي في ادارة مشاريع كما كنت افعل من قبل. ولن يكون هناك انجاز فعلي افتخر به. رغم ان المدير دائم الثناء على الاعمال التي اقوم بها اعتقد اني تجاوزت مرحلة الثناء الى مرحلة استطيع فيها تقييم مستوى الاعمال بنفسي. اعمالي الحالية تصنف ضمن فئة الاعمال “اللوجستية” 

حين كنت ما ازال احمل بقية امل توجهت للمدير اطلب المزيد من الاعمال واعطاني عملا هامشيا كان واضحا جدا انه يريد اشغالي به بينما يتفرغ لاعمال اخرى اهم واكثر عجالة. 

المشاريع الصغرى ان صح تسميتها بمشاريع تم ايقافها مرارا حتى تاكدنا من بدء سير المشروع الاهم. 

حينها تاكدت ان هذا العمل لن يعطيني الاشباع الوظيفي ولن احقق فيه اي انجاز ولن اتعلم فيه اي جديد. 

فقبلت الوضع الحالي وبدل التذمر اتجهت بقوة نحو العمل الخاص. حين يطلب مني المدير تحرير النصوص اقوم بذلك.  وبقية اليوم اخطط واتواصل مع شبكة المعارف لبناء قاعدة من الموردين و الزبائن. عملي الخاص ما يزال في المراحل المبكرة جدا لكنه ممتع ومشبع بحق. ان اوجه تفكيري وقدراتي وخبرتي وعمل يدي لعمل انا شغوفة به ويحمل اسمي وسمعتي – اكثر مكافأة من الف شكر وتقدير اجوف حصلت عليه او أُخِذ عني في سنواتي السابقة. 

الان افكر طوال الوقت في العمل في عدة جبهات. مع الهوية والتصميم والتسويق والتصوير وصفحة الانترنت والتواصل الاجتماعي والموردين والصناعة والعينات والزباءن والموزعين. هذا امتع الف مرة من انتظار ان يفسح لك الغير المجال. 

المهم الان في العمل هو ان احافظ على العلاقة الجيدة مع المدير الذي اكن له الاحترام والتقدير والذي اشكر توجهه وحماسه لمشاريعه حين افسح لي المجال دون قصد لان ادرك حجم نفسي وانه لا يجوز ان احجمها في اعمال تقزيمية. 

وهكذا. اود ان اقول ان الروتين والحزن اختفوا حين بدات العمل الذي امنت به وبذلت له وقتي وجهدي. ما زالت اسباب الحزن تراودني لكني الان اقوى واسعد مع هذا العمل. والحمدلله رب العالمين.


صورة الموت

أنتقل والدي العزيز إلى رحمة الله تعالى في الأول من شعبان لهذا العام 1437هـ. هي تجربة الفقد الأولى لشخص عزيز بهذه الدرجة وكانت قاسية للغاية كون الفقيد كان حنونا ومحبا للجميع ومرحا وأصيلا بكل ما تحمله الكلمات من معان. تقصر الكلمات أمام هيبة رحيله ولا تكاد توفي مدى حبنا وفقدنا العميق.

لكن حصل اليوم موقف أردت أن أنقله هنا، ابني ذو الأربع سنوات طلب أن أريه صورة الموت في هاتفي، هي عادة بيننا أن أريه صورة الأشياء الجديدة التي يتعرف عليها هاتفي النقال. ذهلت بسؤاله واستفسرت عن سببه وأجاب لأن جدي مات وأريد أن أرى صورة الموت.

لم أكن سأستطيع بأي حال أن أريه أي صورة، في نفس الوقت شعرت أن واجبي يحتم أن أزيل عنه هذا الغموض بما يناسب سنه، فالمرء عدو ما يجهل، وقد رأي ابني حزني على أبي وواساني أكثر من مرة بأكثر من طريقة بريئة. وكون الفقيد جده الحبيب الذي لم يعد يراه.

هداني ربي إلى حلقة من برنامج كيان في اليوتيوب تحت عنوان (كيان | فاصلة بداية السطر) من انتاج شركة آرام الإحسان للإنتاج، كنت قد اطلعت عليه في الأسبوع الثاني من الحداد، مقطع قصير من 8 دقائق عن الموت وكيف ينتقل كيان الإنسان من الحياة الدنيا إلى بداية الآخرة عن طريق الموت. العمل جاء كتعزية حسنة في وقت مشاهدته ومشاركته للأهل، وجاء كدرس لطيف لابني الصغير الذي اشتاق لجده حين قضى أياما في بيته دون رؤيته.

لا يسعني إلا الدعاء لمن فكر في المحتوى، ولكل من شارك في انتاجه بهذا المستوى الراقي والخطاب اللطيف. فجزى الله جميع من عملوا فيه خير جزاء وفرج عنهم كرباتهم كما فرجوا عني بعض كربتي وكما أزاحوا غموضا عني وعن ابني وعن أحبابي. والحمدلله أولا وأخيرا على نعمة الإسلام، لم أستشعر بعض نعم الله علي كما أستشعرها بعد رحيل والدي، فأنا أحمد الله أن أنعم علينا بصيام شهره، وأن أكرمنا بالصبر حين المصيبة، وأن هدانا للإسلام العظيم، وأن علمنا أن الموت بداية لحياة خالدة عند رب رحيم. فيا رب أكرم مثوى أبي وارزقه من نعيمك وارحمه إنه كان رحيما بنا وأحسن تربيتنا وزرع فينا حبك وحب نبيك محمد عليه أزكى الصلاة والسلام. وارزقنا يا رب بره وبر أمي العزيزة في كل حين. آمين.


Fatma’s pat. 19 months old

Some nights I suffer from insomnia. And I keep looking into my phone. There is not abundant of apps or strong Internet connection, but I just keep staring to whatever I could read. Despite having better things to do when I am fully awake, I think -mistakenly- that lying down will bring night sleep sooner. It does not.

When I was trying to bring my two kids to sleep, the little one did something marvellous. She sat up and started lulling me to sleep! patting my back with one hand, and patting her brother with the other hand! With her two little hands and tiny body she was trying to make us sleep. I almost tear-dropped because she lulled both of us while it was me who is supposed to be the caring mom.

I remember her look when I cried once in front of her innocent face, she didn’t ask me why or what, she just looked silently at me with a caring concerned eyes, with all the deep expressions that said, I understand ma. She seemed to really understand. It was like, she was telling me I have the right to cry like she does. Like the thousands of times that I hugged her to calm her whining, she hugged me slowly and gave me her pat.

My little daughter is a caring, compassionate loving girl. She is so strong and so smart and so funny and I want to cherish those months of her toddlerhood. I want to keep her childish voice and rambling that is so precious. My husband and I both adore her deeply. I can see sincere love in her father’s eyes, my son loves her too so much, seeing them play, lough, care for and fight each other is a blessing that we will never be able to thank our God enough for. Thank you Allah for the so many blessings and I pray to be a thankful soul.


خطبة الجمعة في العمل يوم الاحد

قدمت زميلة اليوم محاضرة عن موضوع مهم لكنها طلبت من الحضور المتعلم ومن حملة الشهادات العليا أن يريحوا عقولهم ويفتحوا قلوبهم لما ستقول. بدأت بجمل إنكار الذات المتعارف عليها كوسيلة للوصول إلى المستمعين وتحولت في الخطاب من ما كان يفترض ان يكون محاضرة إلى ما يشبه خطبة الجمعة وكان الأمر محرجا لها ولنا وكنت أتمنى أن تقف عند كل انخفاضة جديدة في مستوى الخطاب لتوفير الحرج ولكن الزميلة استمرت واستمرت. وفقدت انا مع هذا التصرف اي احترام لها. كان يتوجب عليها تناول الموضوع المهم بعمق وتلمس الخلل لإصلاحه بدل الوعظ العاطفي وبدل التلويح بالعقاب. باختصار بدلا من الإقناع وإيصال الفكرة القوية في محتواها اخترت الأخت الوازع الديني كمسلك أسهل.


المخرج من النفاق الوظيفي

لم أكن يوما من محبي القيل والقال ولطالما كانت علاقاتي محدودة بغيري لعدم اكتراثي بما يقال عني وعن ما حولي. كانت تلك أيام السلام الداخلي. ثم تشكل فريق العمل المحيط بي من زميلات تحولن لصديقات المكتب. بدأنا بالفضفضة كل للاخرى وتشكلت اهتماماتنا المشتركة وثم تشكل اعداؤنا المشتركين و أصبحوا مادة الحديث اليومية. للأسف.

منذ انزلقت لهذا الطريق لم أجد طريق العودة، تكونت الشللية ولم أتمكن من تقبل الآخرين المختلفين.

الحقيقة هي أنه يوجد الكثير من الشخصيات المختلفة والمليءة بالعيوب ولكن المشكلة كانت في التركيز على العيوب بدلا من ترك الخلق للخالق.

المشكلة الاخرى هي رغبتي في العمل مع أشخاص يدفعونك للتطور وليس الطبطبة وصنع الأعذار، وهم هؤلاء الذين كانوا يشعرونني بالحنق لعدم الكفاءة، هذا بالإضافة إلى رضاهم بالواقع وانعدام الطموح لديهم.

المشكلة الأكبر هي في تعقيدات النظام الإداري التي كانت تخلق  الكثير  من العراقيل. وبدلا من فك العقد واحدة تلو الأخرى كان كل إجراء جديد يعمل على زيادة التعقيد بدلا من تسهيله. ناهيك عن المحسوبية والتفضيل والتهميش والإهمال.

هذه البيئة جعلتنا نكثر من القيل والقال حتى صار بعضنا يتدخل في النوايا.  للأسف. قلت في آخر لقاء مع صديقات المكتب لنترك هذا الأمر ولنبحث عن عمل آخر.  هن يعلمن بعيبنا هذا واتفقن معي على التغيير لكن الفعل أصعب من الكلام.  عند اي موقف نجد أنفسنا نسرع للاخرى للحديث وتحليل المواقف.

وضعت في موقف شعرت فيه بالتناقض (النفاق؟) بين احترامي لعلاقات العمل وبين موقفنا الجمعي تجاه أحدهم (عدو مشترك). لا أزال حتى اللحظة غير مقدرة لأسلوب عمل ذلك الشخص ولكن لا استطيع ان أضع يدي على الخطأ فيه، ربما هو تكبير الشلة لعيوبه ورفض تقبل وجوده. أو هي حقيقة أخطاء كبيرة أحسنوا اخفاءها.

لهذا -ولأسباب اخرى أكثر أهمية- طلبت النقل من هذا العمل لآخر. في الحقيقة سرني الحديث مع رأس المكتب وأعاد لي تقديري لذاتي في العمل حين قال انتي asset لا نريد خسارتك ولكن لن أقف في طريقك وارشحك للمكتب الفلاني أو الآخر.

لذلك أنا الآن في رحلة جديدة للبحث عن عمل.  أبدؤها باجازتي السنوية القصيرة التي ستكون حافلة بالإعداد لأفراح العائلة بزواج أحد أعز واجمل أفرادها.

السؤال الذي يدور في رأسي هو، هل هناك من يقرأ هنا؟ اعتقد ذلك لكن لا اسمع صوتا ولا أرى أثرا.  هل ما زال قراءي هم نفس السابقون؟ اتمنى ان اعرف لذا ضعوا تعليقا قصيرا لو سمحتم وشكرا.


Ad, Edx and Audiobook

not a good selfie, nor the caption.

not a good selfie, nor the caption.

هل يفترض باعلان بنك HSBC أن يكون مستفزا؟ لأنه كذلك. اللهجة المستخدمة في هاشتاق #تو_أحلى_وقت ليست محكية، من يتكلم بهذه الطريقة؟ من يقول لأصدقائه “يللا نطلع تو أحلى وقت”؟  لا أحد. ثم أنت لا تصنع هاشتاق ببساطة فقط لأنك تستطيع. الهاشتاق كلمات تجد صدى عند متلقيها. لا يفترض به أن يجعلك حانقا. ثم ما هذه الصور التي اعتمدها البنك في سلسلة اعلاناته. ألطف تعبير يمكن أن أقوله أنها مزعجة، في وقفتها وفي سلوكها وفي مظهرها.

***

edx-logo

في الوقت الحالي، عندما لا أجد شيئا آخر لأفعله في ساعات العمل الطويلة جدا جدا جدا، الجأ لموقع إدكس الغير ربحي الذي يقدم كورسات تفاعلية من أفضل جامعات ومنظمات العالم. سجلت في عدد من الكورسات وأتقدم بثبات في كورس التغذية من جامعة فاغينينغين في هولندا التي تعد أفضل جامعة في العالم في بحوث البيئة والزراعة والغذاء.

***

استمع إلى كتاب صوتي مميز جدا هذه الأيام، Gone Girl للمؤلفة الأمريكية جيليان فلين. لم أشاهد الفيلم، للأسف. لكني استمتع بسرد متميز جدا بصوت جوليا ويلان، الحائزة على جوائز في سرد الروايات الصوتية. وكيربي هيبورن؛ ممثل وسارد متميز لعدد من الروايات والقصص. لقد بحثت للتو عن الأصوات الساردة للرواية وأعجبت بالتخصص والتفاني في انتاج الكتب الصوتية. أتمنى لو يوجد في العالم العربي مثل هذا التخصص الدقيق. أعرف أنه توجد بعض المحاولات لكنها لا تقارن بجودة الكتب الصوتية التي استمعت لها عبر Audible.

Gone Girl's narrators

مدة الكتاب الصوتي تزيد قليلا عن 19 ساعة وهو مشوق جدا لدرجة أني لم أطق صبرا وبحثت في جوجل Did Nick Dunne kill his wife? ببساطة، أردت معرفة الجواب حالا لأن الشخصية الرئيسية Nick بدا لي في الثلث الأول من الكتاب ضعيفا وفي موقف صعب. لذا أنصح بشدة بهذا الكتاب وأتطلع لمشاهدة الفيلم.

***


رد الجميل وصندوق الطعام والكتب الصوتية

أنهيت للتو اتصالا مع زميل قلّما تجمعنا مهام العمل معا، وقد كنت اتصلت به لأسأله خدمة لإحدى قريباتي، قام زميلي بتوفير ما سألته رغم أنه خارج اطار صلاحياته وشكرته بصدق، لكنه ذكرني بخدمتي له عندما كنت أعمل في قسم تقنية المعلومات، حقيقة فاجأني، لأن تلك الخدمة كانت بسيطة جدا رغم أنها خارج إطار عملي لكنني نسيتها تماما، وذكر قول ابن المقفع “اذا أسديت جميلاً إلى إنسان فحذار ان تذكره وإذا اسدى إنسان اليك جميلاً فحذار ان تنساه “.

خُلق جميل، بعث الأمل مرة أخرى في زملاء العمل، الذين قررت منذ أمد أن أقلص احتكاكي بهم لأني لم أر الخير منهم، “بعضهم” يفتقر للذوق وبعضهم سيء الخلق لدرجة أتمنى لو لم أعرفهم. ودفعني كلامه للكتابة اليكم. أفكر دائما أنني يجب أن أكتب هنا، لي قبل أن أكتب لكم. أنا أيضا أكتب لأبنائي، كل في دفتره الخاص، ولا أستعجل الكتابة لكني أكتب بين الفينة والأخرى.

مثلا اليوم، بينما كنت أتناول فطوري في الطريق إلى المكتب فكرت في أن أكتب لكم عن صندوق الطعام الذي اشتريته من أمازون في يوم الجمعة الذي يسبق عيد الشكر Black Friday

Yumbox lunch box هذا الصندوق ممتاز، الغرف الصغيرة فيه لا تسمح للطعام بالاختلاط وتكفي ليكون فطورك/ غداؤك متنوعا. اشتريت آخر لابني بتقسيمات أكثر وصور تعبر عن ألتقسيمات في الهرم الغذائي وكلانا استفدنا منه كثيرا. السعر 11 ريال عماني تقريبا وسعر التوصيل للصندوق 5 ريالات. سعر مرتفع نسبيا لكن كل صناديق الطعام التي اشتريتها سابقا لإبني كانت غير عملية وغير جذابة.

الكتب الصوتية، لطالما كنت أنصح بها لكن للأسف خياراتي الأخيرة لم تكن موفقة. مثلا Yes Please للممثلة إيمي بويهلر، من المحرج الإعتراف إني لا أذكر هذه الممثلة وما إذا كنت قد شاهدتها في أي فيلم. لكن وجهها يبدو مألوفا. وهذا الذي دفعني لشراء الكتاب، بالإضافة إلى عنوانه وصورة الغلاف التي اعتقدت بسببها أنه يتكلم عن قصة نجاح. لكنه محاولة أصفها بالفاشلة لكتابة مذكرات تحاول جاهدة اضفاء المرح والظرافة والممنوعات إليها. لا أحب الحكم على الآخرين لكنها self-centered كما يبدو من كتابها. لم أكمله وقمت بارجاعه، قمت سابقا بارجاع كتاب لم يعجبني إلى أوديبل واستلمت مقابله نقطة يمكنني شراء كتاب آخر بها من نفس الموقع.

Yes Please Amy Poehler

كتاب Twelve years a Slave لـ Solomn Northup. أعرف أنه كتاب جيد لكن التفاصيل الكثيرة، اللغة القديمة ولهجة القارئ والتي يحاكي من خلالها لكنة السود تجعل من الصعب جدا متابعة الاستماع.

كتاب In the Plex لـ Steven Levy والذي يتكلم عن جوجل، كيف تعمل وتفكر وتغير من طريقة حياتنا. صوت القارئ غير مريح لكن الكتاب لا بأس به. لم أكمل كلا منهم.

كتاب Eat, Move, Sleep لـ Tom Rath كتاب جيد عن أهمية هذه العناصر الثلاثة معا لحياة صحية متوازنة، لكنه يبدو لي متشددا وليس متوازنا. والسبب اصابته ونجاته من مرض السرطان ورغبته في نشر معرفته التي اكتسبها من الكثير جدا من البحوث والكتب. أيضا صوت القارئ هو نفس الكاتب لم يكن ممتعا.

كتاب Shatter Me لـ Tahereh Mafi سخيف جدا لا أعرف كيف اكملت الاستماع له. يؤلمني حين اشتري كتابا أن لا أكمله. لكني قمت للتو باستبداله عند أوديبل هاهاها.

أما الكتب الجيدة والتي يسرني أن أنصح بها لمحبي الروايات فهي:

roomevery last one Firefly lane fly away

Room لـ Emma Donoghue ،

Every Last One لـ Anna Quindlen

Firefly Lane: A Novel والجزء الثاني له Fly Away لـ Kristin Hannah

وبالتأكيد The Hunger Games بأجزائه الثلاثة لـ  Suzanne Collins. بالمناسبة ، لم أشاهد الفيلم الأخير ولكني أتمنى أن أتمكن من مشاهدته بنهاية هذا الاسبوع.

يبدو أني سأرجع للاستماع للروايات في أوديبل والتي وجدت أنها الأفضل للاستماع.


معاناة المركز الصحي

اللهم إني أعوذ بك من الكبر. حاليا انا مع ابنتي ذات الأربع شهور في المركز الصحي لتطعيمها.  ولو أعلم بديلا عن هذا المركز الصحي لذهبت إليه دون تردد. لكني لا أعلم.  لقد رسلت للتو رسالة إلى إحدى الطبيبات استفسر اذا كانت العيادات الخاصة توفر التطعيم. النظام سيء جدا في هذا المكان والزحمة موجودة دائما. لو كان السبب هو الكثافة السكانية فببساطة يجب انشاء مركز آخر.  والأولى بالاداريين والعاملين هنا رفع الكفاءة ومراجعة موطن التأخير. لكن لا أظن أنهم يقومون بالتفكير وأظنهم يكتفون بالتذمر. هناك ذباب وحشرات في صالة الانتظار. والعمال من شركة التنظيف يقومون بالمسح الظاهري ولكن لا يزيلون المخلفات التي يتركها المراجعون. سلال القمامة غير ظاهرة للمراجعين وتوجد في أماكن لا يمكن الوصول لها بسهولة.  المراجعون أمر آخر.  ساهمون كءيبون غير ودودن مترددون وبعضهم غير نظيف. اللهم سامحني لكني لا أنتمي إلى هذا المكان. وهذا الكلام سيرسل إلى إدارة المركز الصحي. أرجو فعلا أن يجد صدى لديهم. واللوحات التوعوية المعلقة على كل جدار وباب رديئة ولا أظنها ذات جدوى. أضف إلى هذا كله، موعد ابنتي في بطاقتها مسجل بيوم الغد وأرسل لي نظامهم الإلكتروني رسالتين تفيد أن موعدها اليوم. لم أذهب إلى العمل اليوم لاني أدرك مدة الانتظار الطويلة وها أنا افاجأ انهم لن يتمكنون من إجراء التطعيم بسبب الزحمة وان الأولوية لمن موعدهم اليوم. تبا لهذا المكان وسحقا لليوم الذي انتقلت فيه إلى هذه المنطقة.


September 2014

If you are a parent, or let me say a mother, because most fathers don’t bother much. If you are a mother, do you feel guilty all the time? Like you are incapable and mistaken all the time? I mostly do. And it wasn’t like this when I had just Abdullah. Now with the new born, I feel the worst with my incompetency and not giving both of them the time they both deserve. I hate when I lose my temper with the preschooler. But he is not the same boy I knew before his sister came. He has changed a lot. I know it is temporary until his ground feel secure again but this is ridiculous. In the nursery he is very nice and active and quiet. So I am sure that this new behaviour is induced by jelousy. But it is giving me bad time.

image

From babycenter.

Audible is my new addiction.  I used to read a lot of book, not until I married and the new life took me away. I reconnected with books through this amazing app. There are many undeniable advantage in these audio books, first, you can listen to them anytime anywhere from your mobile phone. Then the novels different characters have different sounds by the same narrator, and the feelings are well expressed in their voices. I am tempted to go on about my book choices but that would be in another post.

I wanted to write about something else but I really forgot. This is the new me. I  forget. My attention span is shorter and my memory isn’t acting well. Thanks to the disturbed sleep by my lovely girl, Fatma. She is 2 months old now (almost). She is generally quiet and not much of a crying baby. But I am tangled to her. I can’t move rest sleep or indulge in anything. I kind of hate this. Specially that I moved far far way from my family, the only support group I know. So I am pretty much by myself now in this new place and new life. The housemaid is a great assistance. But I have to create new relations in my new community. You know. Like neighbours and friends and mothers of my preschooler friends. Hopefully soon.


نسكويك للحليب، جيد أم سيء؟

نفد بالأمس مسحوق نسكويك بنكهة الشوكولاته للحليب، كنت أضيفه لحليب ابني ولي أيضا أحيانا، وقد اعتزمت شراء غيره حين راودتني نفسي عن مدى صحة المعلومات الغذائية المغرية على العلبة، كانت كما يقال “Too good to be true”.

بالبحث عن المعلومات الغذائية الخاصة بمسحوق شوكولاته نسكويك للحليب وجدت هذه المكونات في موقع نستلة:

المكونات:سكر،كاكاو قليل الدسم (12% دسم)، معادن (كربونات المغنيسيوم، فوسفات ثنائي البوتاسيوم، كبريتات الزنك)، مستحلب (ليسيثين، دوار الشمس)، فيتامينات (فيتامين ج ، نياسين ، فيتامين د ، حمض البانتوثينيك ، فيتامين ب6 ،فيتامين ب1 ، حمض الفوليك)،ملح مدعم باليود ، نكهة الفانيليا المطابقة للطبيعة ، مسحوق القرفة. يحتوي على آثار من بروتين الحليب .

وهي كما أذكر نفس المكونات على العلبة باللغة الانجليزية. لكني لست بحاجة إلى معلومات ترويجية عن المنتج من الشركة المنتجة. بالبحث أكثر وجدت موقع فود-يوكيت http://www.fooducate.com المختص بالتوعية الغذائية والئي يديره فريق من الآباء وخبراء التغذية والتقنيين. يطلعك الموقع على الأمور التي لا يرغب المصنعين أن تطلع عليها ويتم اخفاؤها عادة من ملصقات المنتجات الغذائية، كالسكريات المضافة والمواد الملونة ,الحافظة المثيرة للجدل.

هذه مقتطفات مترجمة من هذا الموقع في موضوع ما الذي يوجد بداخل نستلة نسكويك شوكولاتة الحليب؟ 

1. المعلومات الغذائية لحصة من الطعام، والتي تمثل كوب من الحليب يحوي 200 سعرة حرارية، 45 منها تأتي من الدهون.

2. معزز بفيتامين أ وفيتامين د والكالسيوم، مما يرفع من نسبتهم إلى 10%، 25% و40% على التوالي من الاحتياجات اليومية للشخص البالغ الذي يستهلك 2000 سعرة حرايرة يوميا.

3. 30 جرام من السكر، وباعتبار ان الحليب العادي يحوي 12 جراما من السكرغير المضاف، فهذا يعني أن 18 جراما من السكر تم اضافتها لتحلية الحليب بطعم الشوكولاته، وهذا أكثر من ثلاث ملاعق ونصف من السكر، أو كما سنعرف فيما ثلاث ملاعق ونصف من HFCS المكون لشراب الذرة عالي الفركتوز مضافة إلى كوب من الحليب. الآن صرنا نعرف لم يحب الأطفال شرب الحليب مع النسكويك. للعلم، هذا السكر المضاف يعْدِل 32% من السعرات الحرارية في كوب الحليب المحلى. (64 سعرة حرارية من السكر من مجموع الـ 200 سعرة حرارية للكوب).

4. قائمة المكونات مع تعليق الموقع:

حليب قليل الدسم: حليب كامل الدسم يحوي 3-4% دهون، قليل الدسم يحوي 2% دهون.

مع اضافات فيتامين أ بالميتات: يعرف أيضا باسم ريتنيل بالميتات وهو فيتامين قابل للذوبان في الدهون ويستخدمه الجسم في الابصار، وهو الصورة الوحيدة لفيتامين أ المستخدمة لتعزيز منتجات الألبان وتنتج صناعيا.

و فيتامين د3: نوع من فيتامين د ينتج في البشرة عندما تتعرض لضوء الشمس، مهم في الحفاظ على أعضاء الجسم. 

شراب الذرة عالي الفركتوز: HFCS بديل رخيص لسكر المائدة وهو مشتق من شراب الذرة المعالج بالانزيمات لصنع شراب أحلى مع نسبة أعلى من سكر الفركتوز، وسكر الفركتوز هو المكون الثاني لسكر المائدة ويأخذ وقت أطول لمعالجته في الكبد ويشمل العديد من ردود الفعل، وعندما يستهلك الكثير منه يمكن أن يؤدي إلى تلف الكبد وأمراض أخرى. (المكون الأول لسكر المائدة هو الجلوكوز والذي يتم معالجته في الكبد بشكل أسرع ويتسبب في اصدار الجسم للأنسولين)

أقل من 2٪ من: كل المكونات التالية تشكل كل على حدة ما نسبته أقل من 2% من وزن المنتج

الكاكاو المعالج بمكون قلوي: ويستخدم هذا الأسلوب لتعزيز اللون، واعطاء نكهة أكثر اعتدالا، وأقل حموضة، وزيادة القابلية للذوبان. هذه العملية للأسف تدمر مضادات الأكسدة المفيدة المعروفة بمادة الفلافون

حليب منزوع الدسم: مجددا (؟!)

سكر: ألم يكن ال HFCS كافيا (!؟)

كربونات السكالسيوم: تكملة غذائية غير مكلفة للكالسيوم، وهو مهم لبناء العظام

نكهات طبيعية واصطناعية: نستلة لم تذكر ما هي هذه المكونات بالضبط

صمغ الغار: وسيلة رخيصة لتكثيف الطعام بشكل طبيعي وفائدته هي أن يجعل الشراب أكثر سماكة.

ملح

كاراجينان: أداة رخيصة لجعل الطعام أكثر سماكة مشتق من الأعشاب البحرية. 

كانت هذه النقاط الأربعة اختصارا وترجمة سريعة للموضوع الذي أثار انتباهي ودفعني لكتابة ملخصه هنا بالعربية. لأني كأم حسنة النية أردت تعزيز الحليب الذي يشربه ابني بمكونات مفيدة مثل الزنك وفيتامين د وغيره كما كان مكتوبا في العلبة، لكن المكونات الغير مكتوبة والتي شرحها موقع فيد-يكيت صدتني عن شراء المزيد من الطعام المُعالج لابني، من المؤسف استغلال حسن النية عند الآباء لترويج المنتجات الغذائية على هذا النحو، أعني أني لا أريد لطفلي أن يصبح مدمنا على المحليات الصناعية ولا أريد أن يُضر كبده وجسمه بأمراض العصر.


Speeding fines, birthday, books and online withdrawal

It is April already and my resolution to not get any speeding ticket fines this year proved manageable, till now!

I have a bad history with speeding fines, the first year I got speeding fines I was shocked and deeply ashamed, but that didn’t stop me from speeding the year after. Last year I used a different approach, I paid the fines online in the middle of the year, aiming to feel bad about the fines and control the speed issue, but at the end of the year I had to pay again and it was painful. So, starting 2014, I said I will drive as low as 80 KMPH if the sign said so, and it was horrible, I had to force my feet to stop acceleration, use the speed control in the car and allow my mind to adjust to the new movement. It took a while, and I finally understood it is worth it. I am not talking safety-wise, but it makes no sense to pay crazy amounts of fines to the police just for the satisfaction of thrilling feeling when speeding. It took years to reach this conclusion; maybe I am now older and wiser, because the same logic didn’t connect with me the years before.

My son 2nd birthday is approaching and I am still thinking the party issue. I think celebrating anniversaries is a silly idea. If you value something then show it through everyday life, making one day special just because that valuable thing happened in that day is meaningless to me. hmmm, writing this makes me think of Eid Al Adha, but that is another story. Eventually I will make a small party, but parties makes you invite people you do not want, and this is another reason why the party should be discrete and very small, if there was a party!
image

I am currently listening to the audio-book “brain rules for baby”. A book that is nicely read by the author Dr. John Medina, I feel I can relate to most of the rules he is talking about to make babies smarter, and I can see real life examples of the “soil and seeds” of baby brain development, I am halfway in the book, and I recommend it for parents and couples as well.

At home, I have a number of old books from my husband’s family, I thought I will not buy a new book until I read those all, and I did a mistake, because the books are good, but I can’t seem to force myself to read them, it is like wearing a different style than yours. But, I have to go through this process. It is waste of resources if I do not read them. I read أحمد أمين – إلى ولدي and now I am supposed to continue reading مصطفى السباعي – علمتني الحياة.

I didn’t mention this to you, but I made a partial online suicide, I deleted most of the accounts I registered over the years, kept only the basic, most famous ones. All is back to the fear of online privacy. I even deleted my three thousand something tweets, one tweet after another, and discovered that the things I tweeted were silly, and I plan to sell my account, if anyone is interested, I know many are interested (and contacted me preciously), but they are hardly reaching to this line of this post, twitter do not allow selling accounts, so I can’t advertise in my account there.


تعداد سلطنة عمان 2010

تعداد سلطنة عمان 2010

بينما كنت أعيد تنظيم المفضلة في جهازي والتي تمتد لثلاث سنوات مضت، رأيت بعضا من الروابط المفيدة. والتي أرى أن نشرها هنا سيعم نفعها على المهتمين.

هذا الرابط تم ازالته بعد الغاء وزارة الاقتصاد القومي. وبالبحث عن تعداد السلطنة 2010 لن تجد هذا الرابط في نتائج البحث. من هنا تأتي أهميته. يبدو ان الرابط يسيظل موجودا إلى حين كما يبدو من عنوانه – يبدو أن أحدهم نسي ان يزيله أو يغير اسمه.


The best vitamin to be a happy person is B1. ~Author Unknown

The best vitamin to be a happy person is B1

The last month was so eventful, I presented my master seminar and defense, got the graduation notification. My sister got married and I had to do all preparations within one week after the defense. Important meeting at work was in the same period, and another set of braces were fixed in my lower jaw.

I am tired.. and happy.

It seems that no matter of rest, the fatigue is not going away. I want a break. but life goes on, I know by next week every thing will return back to normal. But then it is Eid again, another occasion and another preparations ahead. Oh my.

The work environment is not healthy, with lack of management, and motivation. I am trying to stay focused on the program that I am responsible of. And I am looking forward to move to another department after I applied to a job vacancy that seems like it was modeled for me. If this happened, it would be the third position in the same organization.

Not healthy, I know. A career path is not visible for me. and I don’t give a damn. I am proud of my work quality and the way I manage the program, I can’t care less of the timing they want me to adhere to and I don’t think they have the right to watch it when they don’t -and actually are not able to- prepare a proper job description or work structure. Pathetic.

So, I am planning for more readings, blogging, socializing and outgoing, back to gym, and more time to Abdullah, My son, he is so adorable, so cute and so loveable. I am so proud of him and I am longing to raising him and being his friend.


I’m Dissapointed

disappointed

I had to present my master seminar last Thursday, and no one showed up to evaluate me.

Thesis assessor said he was busy, main supervisor came along with his PhD student, thesis co-supervisors didn’t show up, and in the second half of my presentation, one professor came and that was it.

I was hoping for soft evaluation, not a complete disappearance. It disappointed me, gave me a sad feeling that no body cares, that my work is unimportant, sure they thought why should they waste their time with useless student.

The few professors I met in the day of presentation said they were busy, my thesis evaluation is part of their jobs also what the hell is going on.

Let’s just hope that in the day of thesis defense they don’t fire on me.

————————————

But they are really busy. Something must be wrong in their work load.

I was part time student, and every single time I asked my supervisors to review my work or for a meeting, it took days of them to answer, usually after my calls and showing up in their offices.

I know I haven’t been that consistent but it wouldn’t be fair to say it was all my fault. While I appreciate the professors’ assistance, I think the way my project was looked after was humiliating, this feeling was deep inside me before the seminar, and after it, it became clear.

It is very difficult to explain this to anyone. I appreciate my hard work and persistence. But I don’t see any kind of proper evaluation leave alone appreciation. In fact I am looking for appreciation, it is my work and my time after all. Why the hell no body cares? 😦


My friend, Fatma

I haven’t been caught up in reading as much I am these days with the hunger games trio. Not actually reading as much as listening to the great audio book from audible.com.

one day, the lady who used to work with us came direct to my desk with a post-it note with the hunger games written on it. She took me by surprise and wonder when she said watch it. it was a strange gesture, in a way, and I can never read, listen and watch hunger games without remembering her.

I watched the movie first, then downloaded the audio book and pdf file of the first and second books. The quality of the audio book is remarkable that I can keep up with the listening no matter what I am doing. I sleep with the earphone in my ear, it was this good and more, when I immediately purchased the last sequel right after I finished listening to the second.

A bad habit though, is reading reviews of the book before reading it, my friend, Fatma, is the one whom I look up to when I pick books to read, has wrote her book review and rating in goodreads, and I found myself unable to stop thinking of how true her comments are.

I remember she always impressed me and her comments in our conversations keep ringing in my head years after each took a different path in life.

First time was when she came to the cafeteria when a both were college juniors and showed a good English vocabulary without showing off. She was just answering questions from the rest of us about the upcoming English class, that was the first time I admired some one and felt jealous of at the same time. I remember I took note that this girl is to not to be taken lightly.
I like Fatma and glad that I can see her active online. She is smart girl and I wish we see each other more often.


هل ستشارك في الانتخابات البلدية؟

يوم السبت القادم 22 ديسمبر 2012 سيكون يوم التصويت لمترسحي المجالس البلدية. وقد انتشرت اللوحات الدعائية للمترشحين في الشوارع تحمل صور المترشحين واسمائهم وشعار “حملتهم الانتخابية” مع تقدمة بسيطة لخلفية المترشح أو المترشحة.  بالدخول إلى موقع انتخابات المجالس البلدية والبحث عن المترشحين للولاية التي يفترض بي التصويت فيها،  لا يوجد أكثر من اسم وصورة المترشحين، في حين لا يعمل رابط السيرة التعريفية لأي منهم.  وبالبحث عن بعض الأسماء في الانترنت، لم أجد صفحة ولا خبر عن هؤلاء، وهذا بالتالي اهم سبب للاعراض عن التصويت النسبة لي.

فاذا كان المترشح لا يستطيع الوصول الى الناخبين سوى بلوحة اعلانية اتوقع أنها فُرضت عليه، فلا اتوقع أنه سيكون هناك أي طائل من التصويت.

علما بأنه لا بد من قيد الاسم في السجل الانتخابي لدى الوالي وهي خطوة اضافية بعد تثبيت النظام الالكتروني في البطاقة الشخصية. ثم في يوم التصويت يتوجب الذهاب الى المركز الانتخابي الذي يبعد عن مكان سكني. قد يبدو موقفي متسما بالكسل وعدم التفاعل مع المجتمع، لكن الجهل التام بالمترشحين وبالمرجو من اختيارهم لا يغريني ببذل الخطوات الاضافية للوصول إلى مرحلة التصويت.

وقد سررت بفكرة المجالس البلدية في بدايتها، لكن المتقدمين للانتخابات -في ولايتي- لم يبدوا نشاطا في التعريف بأنفسهم ولا للوصول إلى الناخبين. وصعوبة التصويت بالنسبة لي -الذهاب للوالي لتقييد السجل الانتخابي، ثم التصويت في مكان بعيد نسبيا- . لذا قررت عدم المشاركة في انتخابات المجالس البلدية الفترة الأولى. ماذا عنكم؟


القديمة والجديدة

مر وقت طويل وحدثت الكثير من الأشياء، في أوقات كثيرة كنت أرغب بتوثيق ما حدث أو كيف كنت اشعر حياله، إلا أنني لا أشعر أني تمكنت بعد من زمام الأمور. أشعر أني في عجلة أو في سباق لإنهاء اليوم دون أن أشعر بالإنجاز فعلا. 

في بداية هذا الشهر أنهينا خدمة الخادمة السابقة – والتي كانت تبلغ العشرين – والتي كنا نتغاضى عن كثير من هفواتها وعدم ترتيبها ونسيانها المبالغ فيه، لأننا كنا نعتقد أن كل ما سبق يمكن تجاهله طالما أنها لا تسبب المشاكل وتتميز بالهدوء والطاعة. لكني أستغرب الآن كيف تمكننا من تحملها والتجاوز عن كثير من سلبياتها. كنا كثيرا ما نتحدث عن أخطاءها، وكنا نوصي أنفسنا بالصبر على أمل أن تتحسن بعد شيء من التوجيه والتعود. 

الخادمة الجديدة، والتي وصلت في نفس اليوم الذي غادرت فيه السابقة، تبلغ الأربعين من العمر تتميز بالنضج والعقل، تعرف ما يجب أن تفعل وتحترم أرباب المنزل. هو فارق العمر بالتأكيد مع ميزة الثقة بالنفس، والتي كانت تفتقدها السابقة بشدة. فاجأني اليوم حديث الجديدة عن أربابها السابقين وعن ابنها ذو الثمانية عشر ربيعا. 

فاجأني لأن حديثها كان ممتعا، ولأنها تبدو كشخص يمكن مصادقته. غريب اليس كذلك! لا أعرف يبدو غريبا.


.


Housemaid

Housemaid, no matter how much has helped us in home errands, she took something from our life style.

the housemaid was coming to help with the baby, she does, but..

I just don’t like her. It could be her or it is me. I dont know. I don’t like to talk about someone working with me and helping me, it’ll make me hate her presence more.

It’s a dilemma, now I know why was it the main topic with all housewives.

Would it be crazy to let her go?
I want my freedom back. I dont want to feel guest at my own home.


So.. How is motherhood?

أحد الأسئلة التي كنت أتلقاها مؤخرا هو كيف وجدت الأمومة. وكأنني مررت بها كلها وبإمكاني الإجابة في هذا التوقيت.
لا يُسأل هذا السؤال بدافع الاهتمام حقا، لا، ولا بدافع الفضول لأن الجواب متوقع والرد عليه جاهز أيضا.
هذا السؤال ساخر ببساطة، كل شيء جديد للأم الجديدة، وصريح الجواب على ذاك السؤال سيعطي انطباعا بان تلك الفتاة إما مدللة أو جاحدة، وسيفتح عليها بابا من التعليقات الهازءة. الحقيقة هي أن ما رأته الأم الجديدة من الأمومة حتى اللحظة كان متعبا ومؤلما ومختلفا عما تخيلته، الحقيقة أيضا أن الأمومة لا تؤتي جنيها آنيا. والجميع يعلم ذلك.
قرأت هذا في مدونة اجنبية والتقطته سريعا لأنه صحيح تماما:
إذا سؤلت النصيحة، اعطها، وإن لم تُسأل، فنصيحتك غير المطلوبة تعطي انطباعا بأنهم يقومون بشيء خاطئ.
لذا، أرجوكم، توقفوا عن اعطاء التوجيهات في كل حين.
One fat question I have been asked lately, is, how did you found ،motherhood. As if I’ve experienced it all and I could tell already.

It’s never asked out of interest on your findings, never. Not out of curiosity because the answer is expected and the following comments are ready.

The question is just sarcastic. A new mom is .. new. For her, telling truth -which is motherhood sucks at that stage of her new life- would open a load of accusations at her. She must fake it, otherwise she is lame and spoiled.

This is a phrase I found in another blog, it is absolutely true:

And if they ask for your advice…give it. If they don’t, unsolicited advice often implies that they’re doing something wrong.

Thus, I ask you, please stop advising ~ instructing all the time.


a smart lady wr…

a smart lady wrote a good proposal to her manager about a futuristic plan in the workplace, the manager approved the idea but requested a detailed proposal that includes cost and space requirement with emphasis on sustainability!

For God’s sake she just proposed it so that the manager do what it takes if he thinks it is a valid proposal. she is not even an architect!


My first motherhood mistake

I expect being a new mother to come with a lot of mistake, I just made my first, it sucks. 

Microwave bottle sterilizer - burned

Totally forgot the bottle brush is actually made of metal, I inserted it inside the microwave bottle sterilizer, and it heated up, burned the newly purchased sterlilizer. The smell of burned plastic is aweful and the feeling that I am the one to blame for ruining my baby item is so bad.

Thank God I didnt insert the bottles for the first run of sterilization. That is a little comforting.

I will go now and buy a new one, I dont think waranty covers parenthood mistakes 😦


Let him rot in jail

After reading recent tweets about imprisoning Mouawyah I looked for  cached version of his latest post out of curiosity, I stopped reading his posts long time back. But I think the decision to detain him came very late. I wish he rots in jail, and his friends too.

I hope those who speak/cry for freedom of expression could use their heads to think. It is not unlimited, and I don’t want to listen/read sick people sick thoughts. I dont want illiterate people to make icons for misbehaviour.

It is easy to speak as if freedom of expression is your main concern and it is a matter of principle, to those blinded people, where are your principles when what you believe in gets attacked. You are so much impressed by westerns to the point you just immitate. Shame.


Are you serious

It is always good to stay in touch with old friends.

But, facebook and whatsapp aren’t the means to stay connected really. We can’t stop seeing those old friends for years and then those almost forgotten characters start popping up in our lists, just because they found our numbers somehow. It feels awkward and unreal.

if they really want to stay connected they should make an effort! I won’t take whatsapp messages seriously come’on.


حافظ على نظافة موقدك لمدة أطول

من بين كافة الأعمال المنزلية، أرى أن تنظيف موقد النار (أو الغاز) من أصعب الأعمال، ولست أتحدث هنا عن الفرن، ولكن عن سطح الموقد الذي كثيرا ما تنسكب عليه الأطعمة وتحترق مخلفةً بقايا صعبة التنظيف. لذلك رجعت إلى تدبير كنت أرى البعض يقوم به، وأدركت عظيم فائدته مؤخرا، ببساطة هو تغطية سطح الموقد بورق الألمنيوم. وهو تدبير يوفر الوقت والجهد مع سهولته.
وبقدر ما استفدت منه، رأيت أن أعرضه هنا لمن لا يعرفه، ربما تعرفونه وتقومون به باستمرار، وربما تعرفونه ولكنكم تعتمدون على الخادمة في تنظيف الموقد يوميا. في كل حال، بعد استخدامي لهذا الحل صرت أنظف الموقد مرة أسبوعيا وفي وقت أقل بكثير من الوقت السابق لهذه الطريقة. وطريقته كالآتي:
1- تنظيف الموقد وتجفيفه جيدا
2- اخراج الحواف المعدنية وعيون النار
3- تجهيز ورق الألمنيوم بعرض يزيد عن عرض الموقد بخمسة سنتيمترات تقريبا
4- ضغط ورق الألمنيوم على الحواف والزوايا ابتداءا، ثم على محيط عين النار وأخيرا ثقب مخرج الغاز والفتحة الدائرية، مع مراعاة أن لا يتلامس ورق الألمنيوم مع الأجزاء الكهربائية للموقد إن وجدت، وأن لا يتم تغطية فتحات التهوية.
5- تكرار العمل بالنسبة للورقة الأخرى على أن تغطي جزءا من الورقة السابقة (يمكن كذلك تجهيز الورق طوليا بحيث نتجنب انسكاب السوائل بين الورقتين)
6- أخيرا، تركيب الحواف المعدنية وعيون النار، والتي ستقوم بتثبيت ورق الألمنيوم. 

This slideshow requires JavaScript.


It’s alright

I swear to God I am not scared, It is just that there are many things left I have to do and if not done it is alright. But some people ask me how are you feeling, and some people point to me and say you are afraid or you are nervous, that is not cool. 


كتاب قرأته: انهيار الإعلان وارتقاء العلاقات


انهيار الإعلان وارتقاء العلاقات العامة	انهيار الإعلان وارتقاء العلاقات العامة by آل ريس، لورا ريس

My rating: 3 of 5 stars

Al Ries, Chairman; Laura Reis, President

يعد المؤلف آل ريس مؤسس ورئيس مجلس ادارة المؤسسة الإستشارية “ريس و ريس” مع ابنته لورا ريس والتي تشغل منصب الرئيس التنفيذي في نفس المؤسسة.

الكتاب يقع في 335 صفحة مقسمة إلى أربعة أقسام تبدأ بفصل “سقوط الإعلان” وفيه يتحدث عن زوال تأثير الإعلان التجاري على المستهلكين، حيث ينظر إليه على أنه أداة الشركات لتسويق منتجاتها بدون مصداقية وبغض النظر عن جودة المعروض.

يليه الفصل الثاني والذي يعرض فكرة صعود العلاقات العامة ودورها الأساسي في تكوين العلامة التجارية بداية وقبل البدء في بث الإعلانات. كون العلاقات العامة والدعاية تملك قدرا أكبر من المصداقية وتعتمد على الانتشار ببطء حتى تتمكن من تثبيت الانطباع، أضف إلى ذلك تميزها بالمرونة في معرفة رأي الجمهور وتشكيل العلامة التجارية بناءا على ما يعتقده العامة.

في الفصل الثالث يعرض الكتاب دورا جديدا للعمل الإعلاني وهو تثبيت العلامة التجارية ولكن فقط بعد التأكد من تأسيسها باستخدام العلاقات العامة.

ختاما يعرض الكتاب في أقسام قصيرة مقارنة بين العمل الإعلاني والدعائي.

يميز الكتاب دعمه بأمثلة من شركات عالمية ومعاصرة، إلا أن معظم الأمثلة كانت من المجتمع الأمريكي ولم تكن للترجمة إضافات لتوضيح المقصود للقارئ العربي، أيضا يؤخذ على الترجمة اعتمادها الأسلوب الأمريكي في النص العربي وهو ما يتطلب معرفة القارئ للتعبيرات الساخرة أو الإستفهامية في ثقافة الكاتب.

أعتقد أن الكتاب مفيد للمهتمين بحقلي الإعلان والدعاية. لولا أن بعض الفصول كانت مملة وكثيرة التكرار، وغموض بعض الأمثلة التي يفترض منها تقريب الصورة للقارئ.

View all my reviews


برنامج الواتس آب المجاني الفريد

ههههههه

“قال أحد الحكماء في الجاهلية ما رأيت أبخل من ثلاث:
1-    من يلبس القديم ولديه الجديد!
2-    ومن يمنع نفسه عن الطعام ولديه المزيد !
وسكت؟ فقيل له من الثالث ؟ فدمعت عيناه وطأطأ رأسه وقال:
3-    من لايرسل لأصدقائه مسجات مفرحه او منوعة ولديه رصيد !!
ثم أجهش بالبكاء حتى بكى كل الحاضرين معه في ستاربكس .
ثم قال فما بالكم بالشخص الذي يستخدم برنامج الواتس آب المجاني الفريد و يستقبل و لا يرسل !
فأجهشوا بالبكاء مرة اخرى حتى أغمي عليهم.


so many things

Yellow Lemon picture

I recently started to share the link to my blog to dear friends, among many reasons there is a hidden explanation in my unconsciousness but I also think that I am a good writer hahaa.

career-wise, I am changing track, I have been saying this for past 6 months and yet nothing very little happens, the amount of delay and obstacles you have in an environment like ours is unbelievable, and it just kills the ambition and makes your life goes through a routine. I am mad about lack of planning, I can’t believe 2 years of blunder passed. but still, I love being helpful and useful to others and this finally showed to be rewarding.

on a personal level, I am getting married, no matter how much planning we worked to become fully prepared and ready, it is never ending preparations, not to mention the uprising prices everywhere. with all this and that, I feel I am the luckiest girl ever, and looking forward to future with confidence and satisfaction.

one of the greatest things that I enjoy is the great support system I have, I think I mentioned this before, nonetheless, it is worth to mention that I am blessed with grand friends. really, what is better than being able to pour your heart out to honest, smart and true-hearted friends… 

Dr. Asyah Al Bualy is a good friend, she is a great writer and she shared with us some of her articles after being published in newspapers, I asked her to publish online the articles and she was kind enough to give me (almost) all her articles, researches and reviews. Please find her recent writings in this blog

— 

I am kind of touched by Oprah farewell party, all I could think of was either she was a real inspiration to many people, or the media machine these Americans have is really effective. Or both! 


هكذا الدنيا تدور

في حديثي مع مدير مدرسة ابن أخي بعد شجاره مع صديقه في لعبة كرة القدم اعتقد المدير إني أم الطفل ذو العشر سنوات، حقيقة لا أبدو كبيرة جدا، لا أبدو كبيرة إطلاقا ههه لكن المدير لم يستمع جيدا على الأرجح عندما قدمت نفسي عمةً للصغير.

كلمة المدير العرضية أعادتني فعلا إلى أيام كنت أقف فيها مكان ابن أخي وكانت أمي مكاني، أيام كانت مديرة المدرسة والأخصائية الإجتماعية تخبران أمي عن سلوكياتي في المدرسة، بوغتت بالموقف، وددت لو أني شجعت ابن أخي على روحه القتالية. التربية أمر صعب حقا، يصعب أكثر حين تكون مسؤولا عن أطفال ليسوا أبناءك، لذلك أعتقد أن مهمة الوالدين أسهل من مهمة المربين والمعلمين، قربهم الدائم من ابناءهم يتيح لهم اختيار سلوكياتهم ببديهية وسرعة. أعتقد ذلك. على كل حال، كلما تقدم بي العمر أشعر بمزيد امتنان لوالدي. رجعت بعد هذا الحديث إلى أمي قائلة: الدنيا دوارة.

***

فعلا، في يوم تكون أنت صاحب اليد العليا على أحدهم، في يوم آخر تكون يده هي العليا. لذا أعتقد أنه من حسن التصرف أن تكون دائما وأبدا حسن الخلق مع الجميع، مستعدا لتقديم المساعدة والمعونة للجميع. رغم قناعتي بهذا أجد تطبيقه تحديا كبيرا. ما يثير عجبي أكثر من غيره هو تحول أحدهم من العدو اللدود إلى الصديق الصدوق، والعكس قائم كذلك.

***

لا أعتقد أني ذكرت هذا من قبل، لكني أنصح بالكتب الصوتية من موقع (نحن نقرأ لك = We read for you). الكتب باللغة الإنجليزية فقط، استمعت لروايتين حتى الآن، في قصة Memoires of A Geisha كانت القارئة تتكلم بانجليزية يابانية، وفي قصة Ann Veronica تقرأ الراوية القصة بلغة انجليزية بريطانية، تتميز بانضباط رائع في سرد القصة وفي تمييز أصوات الشخصيات العديدة. أرى ان السعر الذي تشتري به هذه الكتب الصوتية جيد جدا خاصة في أوقات العروض – وهي كثيرة – وكذلك فإن الانخراط في الاستماع إلى كتاب صوتي خاصة عند القيادة أفضل بكثير من الاستماع إلى الأغاني والبرامج المملة في الإذاعات.


Things you should never say to me – part 1

Part of being socially backward is asking stupid questions. an example is “where’ve you been” question.

the scene gets repeated almost every occasion, you meet an old acquaintance who after the usual greetings asks “where’ve you been” = وينك = من زمان ما شفناك = وين مختفيين

What is this question!

I think it is ridiculous, simply because (1) this question should be asked to someone who you have a good relation with, not mere acquaintance, (2) the question gives the assumption that the questioner was available / reachable, while the fact is that same person was out of sight, meaning there were no attempts of his/her side to outreach, and (3) one needs to stop admonishing the acquaintances, basically there is no space for this kind of interaction. They are not friends.


Good Times

Today, 6th of October, was indeed a good day.

I went to the dentist, and the faces i saw there were all very beautiful. it is like being in a movie, each one there was beautiful with a distinct look and character.

Continue reading


3 reviews & I

what's wrong in fruit?

* I have written a book review a while ago. The review structure was made from a comment by Ahmed Al Muaini in his post. I keep a note to self about the books I read in GoodReads, But writing a review was a good practice and I learned a lot. Please read my review, I think i have put a lot of effort in it and I would like to know what you think of the book and the review.

* I am not sure about the popularity of Wael Gassar latest album in the region, but it was a hit in many areas in the Arab world, (في حضرة المحبوب) is 10 songs about the prophet Mohammed, peace be upon him, and his companions. I am totally taken by the music quality and Wael’s voice plus the marvelous lyrics, which are in Egyptian accent. There is a great amount of sensation and honesty in the work, I still listen to the songs repeatedly without getting enough of it. Highly recommended.

* My new website of interest is, pinterest.com, that is, to pin images that interests you, into a board. Go there, request an invitation and you will be given it the next day, log in using your Facebook or twitter account. If you like to view pictures like me, then you will enjoy the website, there are endless boards of high taste items, and the site design is neat.

* I noticed that i start my lines with I, this annoys me, I can’t understand how my readers cope with this level of self-centeredness. My work emails are always like that, I started to change I to We, and me to us, this alleviates the situation a little. I just want you to know that I am aware of this linguistic limitation, and i am working to improve this part. Till I do, please, bear with me.


Don’t SMS

يؤسف حقا إرسال البعض خلاصة كلامهم في رسائل نصية عندما يعجزون عن قوله
لفظا وجها لوجه مع المتلقي. يؤسف أيضا اعتقاد البعض أن اعتذار رسالة يكفي
بعدما يكونون ملأوا المكان ضجيجا بصراخهم. أقل مقدار من اﻹحترام يقتضي أن
تخاطب جليسك مواجهة حتى تعطي الطرف اﻵخر فرصة تقييم موقفك لفظا وفعلا،
وحتى تكون فرصته مساوية لفرصتك في الرد. أقول أن ارسال ما تعجز عن قوله
مباشرة يعتبر نقيصة وجبنا. وللمستلم ألا يرد على ما استلم.


صندوق منظم الدواء


pills

غالبا حين نضطر إلى تناول عدد كبير من حبوب الدواء، ينتهي بنا الأمر إلى نسيان بعض الجرعات. كما أن البحث في علب الأدوية عن إرشادات تناولها يستنزف وقتا طويلا حتى نقرر أي منها لأي وقت في اليوم، وما إذا كان يجب تناوله قبل الطعام أو بعده.

لحل هذه المشكلة، بحثت عن صندوق منظم الدواء (Pill organizer)، ووجدت النوع التالي متوفرا في معظم الصيدليات. ولكن بما أن معضلتنا كانت في ترتيب حبوب اليوم الواحد عوضا عن حبوب الأسبوع، قمت بالتعليم على كل صندوق حسب أوقات اليوم، باستخدام الورق الملون والرسومات التوضيحية. حتى يسهل ملاحظتها وتذكرها. وعلى هذا، فإننا لن نقوم بترتيب الحبوب سوى مرة واحدة في كل يوم، بدون أي زيادة أو نقصان لأي جرعات، إن شاء الله.

pill organizer

أذكر أني رأيت سابقا نوع آخر من صناديق تنظيم حبوب الدواء، يحتوي على 21 صندوقا صغيرا موزعين على 7 أيام و3 صناديق لكل يوم. بحثت عنه ولكن هذا النوع لم يعد متوفرا. ووجدت النوع التالي متوفرا على الإنترنت في Maxi-Aids بغرض تنظيم حبوب الدواء لشهر كامل، مع توفر فواصل في صندوق كل يوم حسب مواعيد الدواء، بالإضافة إلى منبه متحدث يذكر المريض بأخذ دواء اليوم الفلاني في الموعد الفلاني.

Medication Organizer and Alarm



Things not to do in a workshop

  • Do not intrude on the personal zone of the one sitting next to you
  • Do not bug the one sitting next to you with questions/comments
  • Do not ask the one sitting next to you to ask the trainer your question
  • Do not humiliate yourself
  • Do not give reasons why you don’t understand
  • Do not be late
  • Do not talk down about the trainer
  • Do not go for very long break
  • Do not leave the class for phone calls so often

milestone

I went to Umrah, the trip was amazing by all means, I feel inner peace and I am relaxed and happy like never before.

Received my Sew Chic and Unique Handbag organizer, this piece is magical and a must for all ladies, my handbag  is spacious for the first time ever, I like it and adore the talent of its creator Maya. find out about her products here.
I watched the series (fantasy couple) for the second time & enjoyed it as much as I did the first time. The lady elegance and the family warmth are spectacular. If you have not yet watched Korean drama, try to start with their channel Korea TV on Nilesat7.0  10723H and 27500V. I find them entertaining.


Criticism for its sake, wainek and exploitation

Today, by the end of the work day, I had a humiliation session by one of the top managers; I tried best to hear what he had. But, thinking of it, it was his chance to get critic, and he really used his chance. I was listening politely, trying to explain why we do this and why not doing that… but he really wanted to argue and in situations like this, I let the speaker blabber because, what’s the point?

I went back to office and since then, seriously, everything went bad.



Have you watched the movie “Luck by Chance”?

I did 3 times. and still like it very much. Wanted to write a post about it, but it seems I like the three folds posts.

The hero in this movie, Vikram, is trying to be an actor, after serious work at college, he kept trying to get into acting world. The movie, somehow, shows that he used his friends. I think he didn’t. It is only that the focus was on him after he succeeded. And all his deeds were magnified. He was mistaken in some of his choices, but, this means not he is an exploitative.

I like how Vikram acted when his friend Abbey apologized about his discouraging words to Vikram. Obviously, Vikram, the ambitious guy, didn’t forgive Abbey, but he was far above those arguments and smiled and shake hands with Abbey. A smile that was more into gloating than forgiveness. Also note how Vikram raised his hand above Abbey’s in the handshake, this in psychology indicates Vikram thinks high of himself in front of Abbey. Interesting capture.

I like how when Vikram’s aunt lectured him about how he is better get back to his father shop rather than wasting his time, he didn’t like it. but he had to listen to that, and then, when he became a famous actor, he suggested to her that he better move out of her house, only now, she insisted that he stays with her. I like how the movie captured the moment when Vikram looked at his aunt. It was not a hate look. But something else, a look that comes only from a person who knows what he wants, and in his way, faces those jealous friends or even well-hearted people, who by a way or another, try to kill the dream he have.

Here (2), find the scenes i described above. Sorry no subtitles, I couldn’t add them now. But maybe in future, will annotate the video. Speaking of subtitles, they were difficult to find. If you liked the movie, find the subtitles (Arabic) part 1 and 2.


dark metallic blue

There was an ad in tv, the model was wearing dark blue. since then, the color kept appearing, or maybe i started noticing. the color is my new favorite, it is trend color i guess. I noticed a car in the road and it was marvelous in a rainy day, See this car, the color is great, looks fantastic under the sun.

metallic blue suburban

or these heels, shoes and accessories, tech gadgets also look awesome in metallic dark blue.



arrogant lazy people

“They don’t read.”

Said an arrogant lady referring to users of a ‘sophisticated’ electronic system. She didn’t complete her line, what she assumed they don’t read was the manual she prepared on how to use the system.

Another man, said in a workshop about digital library. “People don’t read”; talking about his “how to use” document, when I opened that document I felt lost. I am a good interpreter of electronic systems but their system was not friendly.

Close to that, when you go and ask about some courses, the employee there looks down to you and say go read in our website, how rude?

I have more to tell about rude people talking down about/to others. These people assume that their effort to reach to the end-user is sufficient. and if the user could not manage his way in the system it is his fault because he does not read.

How inappropriate. Has the system developer thought of making his system any easier? Did the one who compiled the manual tried to really make it easy to understand and follow? Guess no. and when they talk down about people using the famous word “they don’t read”, oh boy I get so furious.  It is low standards that were applied when preparing the document or when approving it gets uploaded; people here are easy to satisfy. It’s either these people are too lazy to proof read or that they miss the required skills.

Amna


Food habits in Ramadhan

ما سبب امتناعنا في رمضان عن أكل البيض والفول والبطاط المقلي والفاصوليا الحمراء؟

بيض عيونبطاط مقلايخبز لبنانيفاصوليا حمرافول مصري

This is what we eat normally in dinner before and after Ramadhan, so what happens? Suddenly we think it is more like Ramadhan to eat sambosa, kofta and spring rolls. And another list of pastries that are not that much of digestible.

Why don’t we buy Lebanese bread and why do we start to make our own bread? Why? Seriously, do you like it more? I don’t. I haven’t enjoyed any of the food in Ramadhan. I was eating just to break my fast and to keep going, and to not throw the exsessive food in the trash. sad. and yes, why do you cook extra amounts? could hunger be the reason?

* Pictures are from flickr and google images search, with slight modifications, click on the pictures for source.


H1N1 phobia

secret: when i returned from thailand last month, i went to a doctor to check h1n1.
——

In my home, no single day passes without mentioning the disease and the latest numbers. We admit we are sacred, not for us but for the kids and elderies.

Then someone says it’s normal it’s like normal flu. Ok this part is known, but the other‎ part this person intentionally ignores is, it kills those with weak immune system.

Maybe it’s a propaganda, maybe it’s real. In all cases, we are in panic. نسأل الله سبحانه ان يجيرنا ويعافينا

—–
On another note, OmanTV sucks. But c’mon people, change the channel or better switch off TV.

Amna


careful when drive

my mind is occupied. Have nothing from work to talk about . But…
A tip for all ladies with high heals. Never take off your shoes while driving. They may move to under the brakes then u’ll have an accident.
just in case it happens, don’t panic and try to kick them away.
The same applies for water bottles, just don’t keep them in the car… Wish you all safe drives


هكذا أراه

يوم الاربعاء، طلب مني أخي تغيير القناة إلى قناة المنار، آخر مرة تابعنا القناة كانت أيام الحرب الاسرائيلية الأخيرة. في وقت آخر، كان أبي يستمع لنصر الله باهتمام، أو قل تعاطف، حين سألته عن الذي يجري في لبنان؟ قال: قصة طويلة لن تفهميها.

ما أفهمه الآن، بعد قراءة الاخبار وقراءة خطاب نصر الله أن لحزب الله شبكة اتصالات سلكية يمدها في المناطق التي توجد فيها قياداته، يستخدمها للتواصل بين القيادة والتنفيذ. مؤخرا أثيرت قضية الشبكة باعتبار انها اعتداء على سيادة لبنان وأنه سوف يتم ملاحقتها قضائيا. رغم انه لم يجدّ جديد في الشبكة التي كانت توجد من قبل دون أن تشكل أي اعتداء.

بالتأكيد هذه الشبكة اساسية للحزب واستبعادها يعني الخطوة الأولى للقضاء على المقاومة اللبنانية، أي عاقل يمكن أن يدرك أهمية جهاز الاتصالات الخاصة لأي قوة عسكرية. كون هذه القوة العسكرية ليست من الجيش لا يعطي الحكومة الحق بالتضييق عليها. لا أدري عنك لكن كل الذي سمعته في الاعتداء الاسرائيلي الأخير كان حزب الله، حتى تسائلت عن وجود حقيقي لجيش لبناني.

في نهاية يناير هذا العام خرج تقرير فينوغراد باعتراف رسمي بهزيمة اسرائيل في الحرب الأخيرة على لبنان، وخلص إلى “ضرورة القضاء على قدرة ومنظومة القيادة والسيطرة لدى حزب الله، والتي يشكل عامل الاتصال عاملاً حاسماً فيها”.

هذا ما أفهمه الآن، تعلمت منذ زمن أن لا أصدق الأخبار، الأكيد أن ما يجري في لبنان ليس حرب طائفية ولا انقلاب عسكري. ما لا أفهمه بعد هو الحاجة للعنف وحصار المطار. لنأمل أن لا يستمر طويلا.


كود الـ كيو آر

ماذا كتبت في هذه الصورة؟

datamatrix

الصورة عبارة عن كود اسمه QR code اختصار لـ Quick responce. أول مرة عرفت عن الكود من مدونة التقنية بضغطة زر. توجد مواقع لصنع كود QR ومواقع لتحميل برنامج قارئ الكود، ربما تجد البرنامج في هاتفك النقال باسم QuickMark.

باركود

مثل الباركود، يأتي كود ال QR ليجمع عددا من البيانات في شكل صغير يمكن قراءته بقارئ الكود، إلا أن كود ال QR يتميز بإمكانية قراءة بياناته المشفرة بسرعة فائقة، وبالتالي يمكن وضع كم أكبر من المعلومات في الكود دون التفريط بعامل سرعة القراءة. ومن هنا تأتي تسمية الكود بـ QR اختصارا لـ Quick Response code أي الكود سريع الاستجابة. نشأ كود الكيو آر في شركة دينسو-ويف اليابانية لصناعة مكونات السيارات في عام 1994 لتعقب الأجزاء في صناعة السيارات. إلا أنه انتشر في اليابان ثم في العالم ليحل محل الباركود في بعض المنتجات الاستهلاكية، وفي بعض التطبيقات الموجهة لمستخدمي الهاتف النقال.

لماذا الهاتف النقال؟ لأن معظم الهواتف النقالة صارت تحوي كاميرا مدمجة يمكن بواسطتها المرور على الكود ليتم فك التشفير وعرض البيانات المشفرة. وقد ذهلت بالسرعة التي تمكن فيها هاتفي من التعرف على محتوى أكواد الكيو آر. أحد الأكواد كان يحمل رابطا إلكترونيا، بمجرد الكشف عن اسم الرابط قام البرنامج في الهاتف بفتح المتصفح وزيارة الموقع. ربما لهذا السبب تجد مواقع صنع كود الكيو آر تعطيك خيارات صنع كود يحوي إما رقم هاتف، أو رسالة نصية قصيرة، أو رابط إلكتروني أو طبعا… نص مكتوب.

ولكود الكيو آر تطبيقات كثيرة، احد التطبيقات كان في تسجيل حضور المشاركين لمؤتمر في تايوان، حيث تمر كاميرا المشرف على التسجيل على ورقة المشارك التي طبع فيها الكود الذي يحمل اسمه ورقم تسجيله، وكانت النتيجة بطبيعة الحال مرضية لكل من المشاركين ومنظمي المؤتمر.

موضوع ذو صلة: ملحق لـ QR Code – بار كود الموبايل


اصنع بهار (بزار) المرق بنفسك

بهاراتطانةمنخلبهار مطونمع ملمسوق الكاري الهندي

المكونات:
فلفل أحمر يابس، فلفل أسود، مسامير قرنفل، حبوب حلبة، قرفة، هيل، كركم مطحون، سنوت والأخير كما في الصورة من ويكيبيديا

الطريقة:
أخلطهم في قدر
اطحنهم في المطحنة
انخلهم بالمنخل
النتيجة كما في الصورة الرابعة في سلسة الصور بالأعلى

 الاستخدام:
يضاف البهار (البزار؟) المطحون إلى المرق

 ملاحظات:
يمكن صنع بهار (بزار؟) السمك بنفس الطريقة مع قليل من التعديلات – مع ملح وبدون قرفة وحسب المزاج –
يمكنك بالتأكيد استخدام أي خلطة أخرى لتضيف المزيد من النكهة، مثل مسحوق الكاري في الصورة الأخيرة
تحذير: استخدم كمامة – يسبب الحساسية


هدايا الزيارات الدولية

“Mankind is divisible into 2 great classes: hosts and guests”
–Max Beerbohm

في نهاية تدريبه الصيفي، أهداني متدرب إيراني تولة من الزعفران الإيراني، الأمر الذي أسعدني خاصة مع قرب رمضان وارتفاع سعر الزعفران بشكل جنوني. هدية الايراني تقع ضمن هدايا الزيارات الدولية، كذلك فعل البروفسور الكوري عندما زار السلطنة، قدم هدية عبارة عن ميدالية كورية الصنع غًلِّف صندوقها بورق تغليف نقشت عليه حروف كورية. في المرتين، لم أكن مستعدة لرد الهدية ما سبب بعض الاحراج، لذا، إن كنت تتوقع زائرا أجنبيا، اقترح عليك أن تكون مستعدا لإعطائه هدية الزيارة.


نظف لابتوبك بطريقة أيكونوميكال

لا أدري عنك لكن جهاز اللابتوب يتسخ سريعا معي، وأعرف أنه توجد أدوات تنظيف خاصة للابتوب، بس مافيني أشتري، لذا قررت ان انظف الكمبيوتر بطريقة إيكونوميكال، وهي كالتالي:
الأدوات: قطعة قطنية من قميص قديم – ماء – كحول طبي – مكنسة كهربائية

الطريقة: اخلط مقدار كحول مع مثله من الماء لصنع المحلول
ابدأ بتنظيف الكمبيوتر بالمكنسة الكهربائية نفخا وشفطا، ثم امسح كل أجزاء اللابتوب بقطعة القطن المغموسة في المحلول، امسح بعناية واحذر عند الشاشة أن لا تضغط بقوة، وطبعا الكمبيوتر بيكون مغلق ما بتنظف والكمبيوتر مشغل. في خطوة غير مهمة هي أنك تمسح بأعواد تنظيف الأذن القطنية بين ازرار الكيبورد لكن يمكنك اغفالها لأن الكمبيوتر بيتنظف بالمسح.

ولو تحب في طريقة بروفشنال هنا بس لا تطّوف التعليقات.

ملاحظة 1: الكحول لازم يكون آيزوبروبل وليس كحول طبي، لكن الطبي يفي بالغرض
ملاحظة 2: امتنع تماما عن استخدام المحلول الأزرق، أو أي محلول يحوي أمونيا لأنه بيضر الجهاز.


كيف تكتب آمنة بالانجليزي

How To Write Amna in English

كيف تكتب آمنة بالانجليزي:

Amna is one way, The best.
Aamna is another one, not as nice as the first, But it is widely accepted.
Amnh is WRONG. Aminh is COMPLETE TYPO MISTAKE.

btw, there is a site called Behind the name. It is listing the names of many languages along with their pronunciation and meaning, anyone can contribute. I did


نصب للمجتمع الدولي من سراييفو

علبة لحم ضخمة ذهبية اللون يبلغ ارتفاعها مترا كتب عليها نصب للمجتمع الدولي من سكان سراييفو الممتنين

سكان سراييفو الممتنيين للمجتمع الدولي قاموا بعمل نصب تذكاري سخرية من اللحم المعلب المنتهي الصلاحية الذي مُـنح لهم في أثناء الهجوم الصربي عليهم بين عامي 92 و95. (الجزيرة). عمل جميل من فناني سراييفو، أرى أن هذا النصب يعزز ترابط أبناء المجتمع البوسني، حيث يتم التعبير عن الهم المشترك فنيا وعلنيا بسخرية لاذعة.


لا تكن غبياً

ببساطة واختصار دعني أقول، من الغباء بل مطلق الغباء أن تثق بالآخرين لدرجة أن تعطي الآخرين كلمات السر لبريدك الالكتروني ولحساب الانترنت. من الغباء أن تترك حاسبك مفتوحا وتذهب، هناك من يتربص وبالتأكيد سيحسن استغلال الفرصة، وليس هذا بسبب أهمية بريدك ورسائلك الالكترونية، ولكن لطبع الفضول المتأصل في أنفسهم.
من الغباء المستفحل أن تترك حاسبك بدون كلمة سر، أو أن تترك ملفاتك الخاصة على الطاولة، أو حتى أن تسلم الواجب لمعلمك من تحت الباب، أو أن تضعه بعفوية ظاهرا للعيان.
ببساطة وبندم أقول.. أن ما ذكرت يعد غباءأً لأني سمحت لنفسي أن أستغل هذا الغباء، نعم كنت إلى اليوم في منتهى اللؤم، إلا أن لؤمي امتد فقط خارج نطاق الأسرة، وهذا يريحني قليلا.
الأجدر أن تدرك، أن من يفعل هذا الفعل ليس حقا سيئا، كل ما في الأمر هو الرغبة بالتفوق على الآخرين – بمعرفة خصوصياتهم، حتى يشعر الفاعل بأنه على علم بما يحاولون إخفاءه، أو قد لا يحاولون لكنه في الأول والآخر مصاب بآفة الفضول. واعلم انه بعد أن ينتهي من عملته السوداء، سيشعر أن ما من شيء كان يستحق العناء. وسيبرر لنفسه بأن اللوم – كل اللوم – يقع عليهم بسبب غبائهم.
هل سأتوقف! لا أدري، ربما إن توقف الآخرون عن كونهم اغبياء!!!


يورث النار

يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: «القليل من أموال الناس يورث النار»، وجاء في رواية قيل: وما القليل يا رسول الله؟ فوضع الرسول اصبعه في الارض فالتصق به شيء من التراب فقال: «هذا القليل»

مال الناس هو المال العام، مثل كتاب المدرسة اللي يفترض انك ترجعه بعد نهاية الفصل ، ومثل أوراق الطباعة في العمل، مثل ساعات العمل اللي يفترض انجاز عمل فيها وتحصل مقابلها على الاجر. استعمال هذا المال للمنفعة الشخصية يورث نار جهنم، ببساطة لان هذا المال ليس مالك، وانما جعل من أجل منفعة العمل أو الدراسة أو حتى للاستخدام العام، فهذا لا يعطي أحدا الحق في تملك هذا المال واستغلاله لمصلحته.

لكن ما العمل إذا استعملت هذا المال لمصلحتي الخاصة؟

  • يمكن ان تقوم باخراج صدقة من مالك
  • أو يمكك أن تبقى في العمل ساعات اضافية
  • أو يمكن أن تقوم بعمل تطوعي

المهم في النهاية أن يكون رزقك حلال، حتى الله يبارك لك فيه


بمعونة الله تعالى ثم بإصراري وقدراتي اللامحدودة

هذا نتاج خبرتي المتواضعة في تسيير الأعمال الورقية، ففي فترة 80 يوما استطعت أن أحل الكثير من الأمور العالقة، وهذا بمعونة الله تعالى ثم بإصراري وقدراتي اللامحدودة. وقد طالت الفترة بسبب البيروقراطية في المؤسسة و بسبب إهمال بعض الموظفين أو قل تعقيد الأمور عند البعض الآخر من الذين يحسبون أنهم يحسنون صنيعا. أضع هنا كيفما اتفق خلاصة هذه التجربة:

دع الأمور تسير مجراها الطبيعي، وان حصل أي تقصير أو تأخير، اذهب إلى المسؤول عن الشخص الكسول، لكن قم بذلك بدبلوماسية

لا داعي لأن تتعب نفسك بالجري من مكتب لآخر، خذ أرقام هواتف المكاتب واتصل بهم قبل الذهاب إليهم، معظم المحادثات التي ستنهيها بالالتقاء معهم يمكن أن تنهيها بفاعلية أكبر عبر الهاتف، ودون الحاجة إلى الانتظار وتضييع أوقات العاملين.

طبق الحكمة الأمريكية (It is not personal)، هؤلاء الموظفين يؤدون أعمالهم، لا تحمق وتتنرفز لما يحصل لتأخير وافهم جيدا وجهة نظرهم حتى يمكنك مجادلتهم أو… محادثة رئيسهم

إن طال أمر من الأمور فوق المحتمل، لا تكلف نفسك كل عناء الإلحاح والانتظار، بل دع الكبار يتصرفون بطريقتهم البروفشنل للغاية، واستفد من ذلك

اشكر الآخرين بصدق، وان تم الأمر بمساعدة أحد ما، أرسل له كلمة شكر رقيقة ، واعلم إنهم يستحقون هذا الشكر بسبب بذلهم الوقت والجهد في الاستماع لك، والعمل على تسيير أمورك

في هذه الأثناء، احرص على كسب العلاقات الجيدة والتعرف على الهيكل التنظيمي، هذه الأمور تفيد في الغالب


My nephews & nieces, I love you

Give your children love, play with them and talk to them, they do love you and appreciate the moments you spend with them. It is amazing how joyful they become when you do these sorts of things, and they will get impressed with this adult person, You!

More amazingly, they will obey you immediately next time you send them to get water, but what really counts is the laugh and happiness you will see in their eyes