بمعونة الله تعالى ثم بإصراري وقدراتي اللامحدودة

هذا نتاج خبرتي المتواضعة في تسيير الأعمال الورقية، ففي فترة 80 يوما استطعت أن أحل الكثير من الأمور العالقة، وهذا بمعونة الله تعالى ثم بإصراري وقدراتي اللامحدودة. وقد طالت الفترة بسبب البيروقراطية في المؤسسة و بسبب إهمال بعض الموظفين أو قل تعقيد الأمور عند البعض الآخر من الذين يحسبون أنهم يحسنون صنيعا. أضع هنا كيفما اتفق خلاصة هذه التجربة:

دع الأمور تسير مجراها الطبيعي، وان حصل أي تقصير أو تأخير، اذهب إلى المسؤول عن الشخص الكسول، لكن قم بذلك بدبلوماسية

لا داعي لأن تتعب نفسك بالجري من مكتب لآخر، خذ أرقام هواتف المكاتب واتصل بهم قبل الذهاب إليهم، معظم المحادثات التي ستنهيها بالالتقاء معهم يمكن أن تنهيها بفاعلية أكبر عبر الهاتف، ودون الحاجة إلى الانتظار وتضييع أوقات العاملين.

طبق الحكمة الأمريكية (It is not personal)، هؤلاء الموظفين يؤدون أعمالهم، لا تحمق وتتنرفز لما يحصل لتأخير وافهم جيدا وجهة نظرهم حتى يمكنك مجادلتهم أو… محادثة رئيسهم

إن طال أمر من الأمور فوق المحتمل، لا تكلف نفسك كل عناء الإلحاح والانتظار، بل دع الكبار يتصرفون بطريقتهم البروفشنل للغاية، واستفد من ذلك

اشكر الآخرين بصدق، وان تم الأمر بمساعدة أحد ما، أرسل له كلمة شكر رقيقة ، واعلم إنهم يستحقون هذا الشكر بسبب بذلهم الوقت والجهد في الاستماع لك، والعمل على تسيير أمورك

في هذه الأثناء، احرص على كسب العلاقات الجيدة والتعرف على الهيكل التنظيمي، هذه الأمور تفيد في الغالب


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: